قوات موالية للحكومة الليبية تعلن قتل 27 عنصرا من “داعش” في “السدادة”

قتلت قوات موالية لحكومة الوفاق الليبية ، أكثر من 27 عنصرًا من تنظيم داعش الإرهابي، في الاشباكات التي دارت أمس الخميس 12 ماي، بمنطقة السّدادة، جنوبي مدينة مصراتة، حسب مصدر عسكري. وقال نفس المصدر في تصريح لوكالة “الأناضول” إن القوات تمكنت كذلك من أسر عدد من عناصر التنظيم أثناء محاولتهم الانسحاب من المنطقة.
وبحسب المركز الإعلامي لعملية “البنيان المرصوص” وهو اسم العملية العسكرية التي أطلقها الجيش لمحاربة داعش، فإن الاشتباكات في السدادة انطلقت إثر محاولة عناصر من داعش التقدم في المنطقة واستهدافهم مواقع وبوابات أمنية للجيش بغية الهجوم على المنطقة والسيطرة عليها.
وأضاف المركز أن “داعش” يسعى لإعادة سيناريو مشابه لما وقع في منطقة بوقرين الأسبوع الماضي، والتي سيطر التنظيم عليها بشكل مفاجئ إثر عدد من الهجمات الانتحارية التي استهدفت قوات الجيش.
وأشار المركز أن الاشتباكات كانت عنيفة حيث تمكنت قوات الجيش إثرها من دحر عناصر داعش باتجاه منطقة بوقرين، مضيفًا أن قوات الجيش تتقدم الآن باتجاه بوقرين لاستعادتها من سيطرة التنظيم.
وكان تنظيم داعش قد سيطر على بوقرين الأسبوع الماضي إثر انطلاقه من مدينة سرت، استباقًا لهجوم القوات الحكومية، التي تسعى إلى تطويق وحصار سرت، حيث معقل التنظيم منذ بداية 2015.
يذكر أن حكومة الوفاق الليبية التي يقودها فايز السراج، والمنبثقة عن اتفاق الصخيرات، أعلنت في وقت سابق عن تشكيل غرفة عمليات عسكرية لمواجهة “داعش” في منطقة الغرب الليبي.