مدرعات مضادة للألغام من أميركا للجيش المصري

وصلت الخميس إلى ميناء الإسكندرية، الشحنة الأولى للمركبات المدرعة المضادة للألغام من الولايات المتحدة الأميركية، وتم تسليمها للجيش المصري.
وأشار بيان للسفارة الأميركية بالقاهرة الخميس، إلى أنه تم تصميم هذه المركبات المدرعة خصيصا لحماية الجنود من تفجيرات العبوات الناسفة، والألغام الأرضية، وغيرها من الأنواع الأخرى من الهجمات.

وأضاف البيان، أن الدفعة التي يتم تسليمها اليوم هي أول دفعة من 762 مركبة مضادة للألغام ستسلمها الولايات المتحدة إلى مصر ليتم استخدامها في مكافحة الإرهاب وتعزيز الاستقرار في المنطقة.

وأشار البيان، إلى أن هذه المركبات كانت قد تم تصميمها بشكل خاص لدعم عمليات الجيش الأميركي في أفغانستان، حيث توفر مستويات عالية الحماية للجنود، وثبتت كفاءتها في الحفاظ على الأرواح.

وقال كبير المسؤولين العسكريين بالسفارة الأميركية في القاهرة، اللواء تشارلز هوبر، “تسليم هذه المركبات المضادة للألغام لمصر يتيح قدرات حيوية ضرورية في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة حالة من عدم الاستقرار كما تمثل هذه الخطوة جزءا من العلاقة القوية المستمرة بين الولايات المتحدة ومصر”.

وأضاف البيان، أن تسليم هذه المركبات يأتي ضمن برنامج منح المواد الدفاعية الزائدة التابع لوزارة الدفاع الأميركية والذي يتم بموجبه نقل المركبات دون أي تكلفة على الحكومة المصرية.

ويعد تسليم المركبات أحدث خطوات الحكومة الأميركية لدعم مصر في حربها ضد الإرهاب، وهو جزء من مجموعة واسعة من مبادرات التعاون العسكري بين البلدين.