لماذا فرض الباجي قائد السبسي الطيب البكّوش على رأس اتحاد المغرب العربي؟

استغلّ رئيس الجمهورية، الباجي قائد السبسي، اجتماع وزراء الخارجية دول المغرب العربي المنعقد في تونس مؤخرا لفرض تعيين الطيب البكوش على رأس اتحاد المغرب العربي.
وكشفت صحيفة “مغراب كونفيدونسيال” أنه رغم اقتراح أسماء عديدة، على غرار منجي الحامدي وزير الخارجية الأسبق، لترؤّس اتحاد المغرب العربي، فإن قائد السبسي أصرّ على إبعاد البكوش من الساحة السياسية التونسية وذلك بسبب عدم انحيازه له ولنجله “حافظ” ضدّ محسن مرزوق الذي قرّر الانسلاخ عن حركة نداء تونس وتأسيس “حركة مشروع تونس”.

يشار الى أن البكّوش هو أوّل أمين عام لحزب حركة نداء تونس، تقلّد منصب وزير للخارجية في حكومة الصيد الأولى قبل ان يغادرها في اول تحوير وزاري أقرّه الصيد.

وكشفت مصادر قريبة من البكوش، ان الاخير غضب وامتعض من قرار ابعاده خاصة وانه جاء دون العودة اليه واستشارته بحسب اتفاق مسبق بينه وبين الرئيس قائد السبسي، ليقرر مقاطعة مؤتمر سوسة المنعقد منتصف شهر جانفي الماضي، والبقاء في موقع المراقب لسير الأحداث في الحزب الذي كان من بين مؤسّسيه الـ11.

في سياق متصل، تؤكّد كواليس قصر الرئاسة ان العلاقات بين رئيس الجمهورية ووزير الخارجية السابق البكوش شابها توتّر منذ إصرار الباجي قائد السبسي على تعيين رئيس للحكومة من خارج نداء تونس.

والمعلوم ان الطيب البكوش كان يمني النفس برئاسة الحكومة خاصة وانه القيادي الثاني في الحزب بحكم تقلّده منصب أمين عام.

ولا يتقلّد البكوش أي منصب في حزب نداء تونس منذ ما يسميه المقرّبون منه بـ”انقلاب مرزوق عليه” من خلال فرض استقالته من الأمانة العامة لتعويضه.