شوقي الطبيب: هيئة مكافحة الفساد تخلّت عن قضية “أوراق بنما” لقاضي التحقيق

أكد رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي الطبيب اليوم الأربعاء 11 ماي 2016 على هامش حفل توقيع شراكة جديدة لدعم المساءلة العمومية في تونس بين برنامج الامم المتحدة الانمائي والوكالة الكورية للتعاون الدولي، أن “تونس تعيش حالة وبائية من الفساد وإذا تواصلت قد تصبح دولة مافيوزية”.

ودعا الطبيب إلى ضرورة تظافر كل الجهود بين جميع الأطراف لايقاف نزيف هذا الفساد. وأشار إلى أن الأرقام التي تقدمها الهيئة تستند إلى معطيات دقيقة من داخل أجهزة الدولة ومن داخل أجهزة رقابة، داعيا إلى من يشكك في هذه الأرقام إلى تقديم أرقام اخرى.

كما أكد رئيس الهيئة أن هيئات الرقابة تتعرض إلى عدة عراقيل وضغوطات بخصوص تقديم بعض المعطيات إلى الهيئة، كما تتعرض الهيئة ذاتها إلى ضغوطات مباشرة كغياب الدعم المادي والبشري واللوجستي وأيضا إلى ضغوطات عادية من عدة أطراف متداخلة.

وفي ما يتعلق “بأوراق بنما” أعلن شوقي الطبيب أنه تم التخلي عن هذا الملف لقاضي التحقيق المتعهد به، مؤكدا أن الهيئة ستكتفي فقط بالمساعدة.