الكاتب العام لنقابة الحرس الوطني:”فى النهاية كُلنا مشاريع شهادة “

أكــد الكاتب العام لنقابة الحرس الوطني أنيس السعيدي بأن العملية التى جدت بمنطقة المعونة بمعتمدية الصمار من ولاية تطاوين اليوم الاربعاء هي بالاساس عملية أمنية وفقا لمعلومات استباقية وليست ارهابية.
وقال السعيدي فى تصريح لشمس اف أم لقد قدمنا فى سبيل هذه العملية 4 شهداء و 3 جرحى حالتهم حاليا مستقرة ،قبل أن يضيف قائلا “وفى النهاية كُلنا مشاريع شهادة “.

وشدد السعيدي على أن معنويات الامنيين مرتفعة ،قائلا “مازلنا عازمين على اقتلاع الارهاب من جذوره …فالحرس الوطني شعاره فداء للوطن “.

وتابع السعيد “سوف نواصل بنفس المعنويات المرتفعة ،علو جبال هذه الارض “وفق تعبيره.

يذكر أن وزارة الداخلية كانت قد أفادت أن وحدات من الحرس الوطنى تحولت الى المعونة بعد توفر معلومات حول تحصن مجموعة ارهابية بمنازل مهجورة بالمنطقة أين جرى تبادل لاطلاق النار بين وحدات الحرس الوطنى وعنصرين ارهابيين وتم القضاء على أحدهما فى حين فجر العنصر الارهابي الثانى نفسه بحزام ناسف مما أسفر عن استشهاد ضابطين وعونين تابعين لقوات الحرس.

كما تم القضاء على عنصرين ارهابيين خطيرين مسلحين والقبض على 16 عنصرا ارهابيا خطيرا مفتشا عنهم من بينهم عناصر مسلحة خلال عملية جارية فى ولاية أريانة منطقة المنيهلة لتعقب عناصر ارهابية.

ووقع أيضا حجز كمية من أسلحة الكلاشنيكوف والرمانات اليدوية والمسدسات والذخيرة.
الكاتب العام لنقابة الحرس الوطني:”فى النهاية كُلنا مشاريع شهاد