اجواء من الحماس فى صفاقس قبيل الكلاسيكو بين النادى الصفاقسى والنجم الساحلى

تعيش مدينة صفاقس منذ امس الثلاثاء على وقع مباراة الكلاسيكو التى ستجمع بين النادى الرياضى الصفاقسى صاحب المرتبة الثانية وضيفه النجم الساحلى المتصدر اليوم الاربعاء وذلك لحساب الجولة الخامسة والعشرين لبطولة الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم.
وامتزجت المشاعر فى نفوس احباء فريق عاصمة الجنوب بين الترقب والشوق الشديد لهذه المقابلة ذات الاهمية البالغة فى باقى مشوار البحث عن اللقب وبين الاستياء والغضب من قلة عدد التذاكر المطروحة للبيع وسلوكيات بعض الامنيين الذين استعملوا القوة فى عملية تنظيم عملية بيع التذاكر بشبابيك ملعب الطيب المهيرى ومقر النادى.

العدد الجملى للاماكن المسموح بها فى هذه المقابلة لا يتجاوز الستة الاف منها ثلاثة الاف لاصحاب الاشتراكات ومثلها تذاكر طرحت للبيع منها الف تذكرة وضعت على ذمة مشتركى شبكة سوسيوس بما جعل عدد التذاكر المتاحة لعموم الاحباء وخاصة منهم ابناء الطبقات الشعبية لا يتجاوز الالفين.
وامام بقاء عدد كبير من الاحباء على عطشهم وانتظارهم لساعات امام الشبابيك أملا فى فتحها بعد غلقها بسرعة والظفر بتذكرة تخول لهم متابعة ما يعتبرونه مقابلة الموسم كانت حالة الفوضى والغضب وسوء التنظيم وفق ما عاينه مراسل وات بصفاقس واكده له عدد من الاحباء الغاضبين.
وتحدثت بعض المصادر عن تدخل امنى اتسم بشىء من الغلظة والعنف امس فى عملية تنظيم طابور التذاكر. وذكر رئيس لجنة التنظيم لطفى العيادى فى تصريح لمراسل وات ان جهودا كبيرة بذلت من الامنيين والمنظمين حتى تتم الاستجابة لطالبى التذاكر فى حدود المسموح به معتبرا ان ما سجل من استعمال للقوة هو فى حدود المعقول وبغاية تجنب كوارث امام التدفق الكبير للاحباء على الشبابيك.
وقال انه من غير المعقول ان تخصص لاحباء فريق فى حجم النادى الصفاقسى 6 الاف تذكرة فقط داعيا الى التعجيل بانجاز مشروع المدينة الرياضية الذى صار مجرد مجسم على الورق يروج فى وسائل الاعلام وغير قابل للتنفيذ بحسب تقديره.