نائب بالوطني الحر: انسحابنا من الائتلاف الحاكم مطروح بشدة

قال طارق الفتيتي، النائب عن حزب الاتحاد الوطني الحر، الثلاثاء، إن انسحاب حزبه من الائتلاف الحاكم بات مطروحا بشدة، وذلك على خلفية الإعلان رسميا عن انضمام 3 نواب مستقيلين من الوطني الحر، وهم يوسف الجويني ورضا الزغندي ونورالدين بن عاشور، الى الكتلة البرلمانية لحزب “نداء تونس”.
وأضاف الفتيتي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء: “كنا على دراية بنية انضمام نواب سابقين من حزبنا إلى كتلة النداء، وقد أكد القيادون بهذا الحزب، فوزي اللومي وحافظ قايد السبسي ورضا بلحاج، في الاجتماع الأخير للائتلاف الحاكم أنه لا مجال لإلتحاق الجويني والزغندي وبن عاشور بالنداء”، معتبرا أن “هذا هو الحد الأدنى من الاخلاق السياسية”.
وأعلن خلال الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب اليوم الثلاثاء بصفة رسمية عن انضمام النواب يوسف الجويني ورضا الزغندي ونورالدين بن عاشور الى كتلة نداء تونس، التي أصبحت تضم 59 نائبا.
واعتبر الفتيتي، الذي تراجع عدد نواب حزبه الى 12 نائبا، أن الاعلان عن انضمام النواب الثلاثة يشير إما إلى ” تورط قيادات من حزب النداء في عملية انضمامهم أو أن كتلة النداء في البرلمان هي أقوى من قياديات الحزب نفسه”، على حد تعبيره.