العلاقات التونسية المغربية: روابط تاريخية وجغرافية وافاق أرحب للتعاون المشترك

بدعوة من نظيره المغربى عبد الاله بنكيران يؤدى رئيس الحكومة الحبيب الصيد يومى 10 و11 ماى الجارى زيارة رسمية الى المملكة المغربية هى الاولى الى هذا البلد الشقيق منذ توليه هذا المنصب فى فيفرى 2015 ويجرى رئيس الحكومة خلال هذه الزيارة وفق بلاغ لرئاسة الحكومة محادثات ثنائية مع كبار المسوولين فى المملكة المغربية ستتناول سبل مزيد دعم التعاون الثنائى والتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك اقليميا ودوليا.

وستتيح هذه الزيارة الفرصة لتنسيق المواقف حول قضايا المنطقة وفى مقدمتها الوضع فى ليبيا ومواجهة الارهاب الى جانب تفعيل المسيرة المغاربية على ضوء نتائج اجتماع الدورة الرابعة والثلاثين لمجلس وزارء خارجية اتحاد المغرب العربى الذى التأم بتونس من 2 الى 5 ماى 2016 كما تمثل مناسبة لمتابعة سير تنفيذ قرارات الدورة 18 للجنة المشتركة التونسية المغربية التى احتضنتها تونس يوم 12 جوان 2015 باشراف رئيسى حكومتى البلدين وتوجت بالتوقيع على 8 اتفاقيات مشتركة.

وقد تعززت الروابط التونسية المغربية بفضل تبادل الزيارات الرسمية بين قادة البلدين منذ خمسينات القرن الماضى اذ تركزت العلاقات الدبلوماسية بمباركة موسسى دولتى الاستقلال الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة والملك محمد الخامس حيث تم فتح البعثة الدبلوماسية التونسية بالمغرب سنة 1956 كما تم التوقيع على معاهدة أخوة وتضامن فى 30 مارس 1957 الى جانب فان التعاون بين تونس والمغرب شهد قفزة نوعية منذ منتصف 2014 جسمتها زيارة الملك محمد السادس الى تونس ماى/جوان 2014 والتى توجت بالتوقيع على 23 وثيقة قانونية فضلا عن عقد الدورة 18 للجنة المشتركة التونسية المغربية 12 جوان 2015 فى تونس برئاسة رئيسى حكومتى البلدين.

التعاون الاقتصادى والتجارى
تنظم التعاون الاقتصادى والتجارى بين تونس والمغرب اتفاقية التبادل التجارى الحر الموقعة فى مارس 1999 واتفاقية أغادير للتبادل الحر بين الدول العربية المتوسطية الاربعة وهى تونس والمغرب ومصر والاردن والتى دخلت حيز التطبيق الفعلى فى 26 مارس 2007 وتبوأت المملكة المغربية خلال السنوات الثلاث الاخيرة مرتبة الشريك التجارى الثالث لتونس على المستوى العربى والافريقى اذ سجل الميزان التجارى فائضا لصالح تونس.

فقد تطورت قيمة الصادرات التونسية باتجاه المغرب من 306 مليون دينار سنة 2014 الى 2ر353 مليون دينار سنة 2015 كما سجلت الواردات التونسية من المغرب نموا اذ مرت من 7ر202 م د سنة 2014 الى 5ر248 م د العام الفارط لتشهد نسبة التغطية بين البلدين تطورا لصالح تونس بنسبة 1ر142 بالمائة.
وتصدر تونس الى المغرب عدة منتوجات على غرار التمور وزيت الصوجا والمواد الغذائية جبن ومستحضرات غذائية وزيت زيتون والمشتقات الفسفاطية والاطارات المطاطية والورق والكراس المدرسى والاسلاك الكهربائية والمواد البلاستيكية ومواد التنظيف والبطاريات والمواد الصحية والاحذية الرياضية.
ومن أهم المنتوجات المستوردة من المغرب السيارات الخفيفة والمنسوجات القطنية والقهوة ومواد حديدية والرصاص الخام والاثاث ومنتوجات بلاستيكية.
وتنتصب بالمغرب حوالى 50 موسسة تونسية أنجزت استثمارات بقيمة 100 مليون دينار وتنشط بالخصوص فى قطاعات التجارة والصناعة والخدمات حيث تدعم هذا الحضور ببعث فاعلين اقتصاديين لمشاريع جديدة ابان الثورة.
وتبلغ قيمة الاستثمارات المغربية بتونس 20 مليون دينار 23 مشروعا .
أما على مستوى التعاون فى مجالى السياحة والصناعات التقليدية فقد وقع الجانبان يوم 30 ماى 2014 بتونس على برنامج تنفيذى للتعاون السياحى للسنوات 2016/2014 وعلى اتفاقية تعاون بين معهد الدراسات السياحية بسيدى الظريف والمعهد العالى الدولى للسياحة بطنجة.

وفى اطار تعزيز التعاون فى مجالات الصناعة والطاقة والنقل تم التوقيع على اتفاق فى المجال الصناعى والتكنولوجى وبروتوكول تعاون فى مجال حماية الملكية الصناعية بين المعهد الوطنى للمواصفات والملكية الصناعية والمكتب المغربى للملكية الفكرية والصناعية واتفاق تعاون بين الشركة التونسية للانشطة البترولية والديوان الوطنى للمواد البترولية والمناجم بالمغرب واتفاقية شراكة فى مجال تطوير الطاقة الشمسية فى 30 ماى 2014 كما وقع البلدان يوم 12 جوان 2015 بتونس على اتفاقية اطار للتعاون التقنى فى ميدان النقل وأبرما فى 30 ماى 2014 اتفاقيات فى مجالات اللوجستية والتكوين البحرى والتعاون بين الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية والمكتب الوطنى للسكك الحديدية المغربية.

التعاون فى مجال التربية والتعليم العالى
يبلغ عدد الطلبة التونسيين المسجلين بالجامعات المغربية أكثر من 300 طالب فى حين تتراوح عدد الطلبة المغاربة المسجلين بالجامعات التونسية أكثر من 500 طالب.
وقد قعت تونس والمغرب فى 12 جوان 2015 على اعلان مشترك فى مجال التعليم العالى والبحث العلمى.

التعاون الثقافى والدينى
لم تقتصر مجالات التعاون بين البلدين على الجوانب الاقتصادية والمالية بل شملت أيضا الشوون الدينية والثقافة والشباب والرياضة اذ وقع الجانبان يوم 30 ماى 2014 فى تونس على اتفاق تعاون فى مجال الشوون الدينية وبرنامج تنفيذى لاتفاق تعاون فى مجال الشوون الدينية والاوقاف للسنوات 2014/2017 وقد تم بمقتضى توقيع هذا البرنامج ايفاد 44 طالبا اماما الى المملكة المغربية للمشاركة فى دورة تكوينية خاصة بالوعاظ والائمة التونسيين لمدة سنة.

كما تم التوقيع على برنامج تنفيذى للتعاون الثقافى للسنوات 2015/2017 وتتطلع الحكومة التونسية من خلال الزيارة التى يوديها الحبيب الصيد الى المملكة المغربية الى مزيد دعم العلاقات بين البلدين وتوطيدها انطلاقا مما يربط بينهما من قواسم تاريخية وجغرافية وحضارية قد ساهمت ثورة 2011 فى مزيد تطويرها وذلك عبر تنويع اليات العمل المشترك والرفع من نسق التعاون وابرام الاتفاقيات ومذكرات التفاهم فى شتى المجالات الاقتصادية منها والاجتماعية والتنموية.