للمرة الأولى : إيران تؤكد أسر جنود لها في سوريا

قال عضو بارز في البرلمان الإيراني، الاثنين، إن المعارضة السورية المسلحة أسرت ما يصل إلى ستة جنود إيرانيين، وذلك بعد يومين من تأكيد الحرس الثوري وقوع خسائر في معركة قرب حلب، شمالي سوريا.
ونقلت وكالة ميزان الإخبارية على الإنترنت عن إسماعيل كوساري، رئيس لجنة الدفاع بالبرلمان الإيراني، قوله: “وفقا لأحدث الأرقام، فقد قتل 13 شخصا من المدافعين عن الضريح، وأصيب 18 آخرون، وأسر خمسة أو ستة”.

وتطلق إيران على قواتها في سوريا وصف “المدافعون عن الضريح”، في إشارة إلى مسجد السيدة زينب -حفيدة النبي محمد- التي يقال إنها دفنت به قرب دمشق.

وهذه هي المرة الأولى التي تؤكد فيها إيران أسر أي من مقاتليها في سوريا.

وفي ديسمبر الماضي قال مقاتلون سوريون في خان طومان في حلب، إنهم أسروا إيرانيين اثنين، لكن طهران لم تؤكد ذلك.

وسيطر مسلحو المعارضة السورية، الجمعة، على قرية خان طومان على بعد نحو 15 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من حلب، وقتلوا عددا من الجنود الإيرانيين (نحو 50 جنديا)، ليكبدوا طهران إحدى أحد أكبر خسائرها في سوريا.

وأطلق الجيش السوري الحر في 2013 سراح نحو 50 إيرانيا، مقابل الإفراج عن أكثر من ألفي سجين لدى القوات الحكومية، في اتفاق توسطت فيه تركيا وقطر.