بعد متابعته لعملية امضاء اتفاقية المصالحة، هذا شرط بن علي للعودة إلى تونس!

أفاد موقع “سطور” أنّ مصادر أكّدت أنّها “مقربة من الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي” رفضت التعليق على ما أقدم عليه سليم شيبوب في امضاء اتفاقية بصفته طالب تحكيم ومصالحة طبقا لقانون العدالة الانتقالية.

وأكّدت المصادر ذاتها أنّ زين العابدين بن علي ليس على اتصال مع زوج ابنته سليم شيبوب، كما أنّه لم يكن له موقف واضّح من المبادرة التي قام بامضاءها.

وأشارت ذات المصادر أنّ ما قام به شيبوب لا يُعتبر مقياسا يُمكننا من خلاله توقع الخطوات القادمة لبن علي، مبيّنة أنّ بن علي أعلم محاميه، اكرم عازوري، عن استعداده للعودة إلى تونس بشرط أنّ تتوفر المحاكمة العادلة، وفق تعبيرها.

وللإشارة فإنّ سليم شيبوب أعلن خلال تواجده في مقر هيئة الحقيقة و الكرامة عن استعداد كل من صخر الماطري وبلحسن الطرابلسي لامضاء مطلب الصلح، كما أنّ هناك تسريبات من الهيئة تؤكّد أنّ عماد الطرابلسي تقدم بملف في هذا الخصوص، منذ العام الفارط.