الحدود التونسية- الجزائرية: الإطاحة بأمير التسليح في تنظيم القاعدة

كشفت مصادر أمنية جزائرية أن قوات الجيش ،بالقطاع العملياتي لولاية الوادي المحاذية للحدود التونسية ، أطاحت بأمير التسليح في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي المسمى شنوفي محمد الشريف ويدعى “لقمان أبا محمد”.

وقالت صحيفة “الشروق الجزائرية” نقلا عن مصدر امني أن “لقمان أبا محمد”يعتبر المساعد الأول لأمير تنظيم القاعدة “عبد المالك درودكال”، حيث يعد من أوائل الملتحقين بالعمل المسلح سنة 1993، وهو يشغل منسق التسليح في التنظيم ويعمل بولايات تبسة وباتنة والوادي وخنشلة وبسكرة، ويمتد نشاطه إلى تونس وليبيا ومنطقة الساحل.

كما أكدت المصادر الأمنية أن المعني كان برفقة أميرين كبيرين في التنظيم وهما أمير الشعانبي خليفة مرخي المدعو أبا نصير وأمير سرية ينشط بمنطقة الماء الأبيض.

وتمت الإطاحة بهؤلاء عقب إشرافهم على عمليات تهريب السلاح وإدخاله إلى الجزائر، ثم إلى معاقل تنظيم القاعدة بعد وقوع خيانات فيما بينهم الأشهر الماضية تسببت في القضاء على عدد من قياداتهم، بينهم لقمان أبو صخر في تونس رفقة 8 آخرين قضت عليهم القوات التونسية، إثر خيانة وقعت في صفوفهم بعد صراع بين داعش والقاعدة، ليقوموا بالإشراف على العمليات وهو ما تفطنت إليه قوات الجيش من خلال شبكة الاستطلاع.