زعيم القاعدة أيمن الظواهري يدعو للقتال في الشّام

دعا زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في تسجيل منسوبٍ له إلى للقتال في الشّام، وقال الظواهري إن انتماء جبهة النصرة تنظيميا للقاعدة “لن يكون عائقا” في وجه ما وصفها بالآمال العظيمة للأمة.

واضاف الظواهري، الى ان زعيم تنظيم داعش “أبو بكر البغدادي” بأنه “خليفة مفاجآت”، ومن بايعه بأنهم مجهولون.

فبعد دعاية واسعة له على مواقع مؤيدة لتنظيم القاعدة، وتناقلتها حسابات مؤيدة كثيرة، نشر التنظيم الأحد، تسجيلاً صوتياً جديداً لزعيمه أيمن الظواهري، خصصه لسوريا، داعياً فيه الحركات المسلحة إلى الاتحاد والاصطفاف وراء جبهة النصرة الفرع المحلي للقاعدة في بلاد الشام.

وخصص الظواهري في التسجيل الذي امتد عشر دقائق تقريباً، الجزء الأكبر من حديثه، لتفنيد أي نية للجبهة في قطع صلتها بالقاعدة والتنظيم الأم، وخاصة الهجوم على التوأم الغريم تنظيم داعش، وتهجم الظواهري على كل من يُعادي النصرة في سوريا.

ولم يتسن على الفور التحقق من صحة التسجيل وهو الأول منذ جانفي لكنه يحمل سمات تسجيلات الظواهري السابقة. وشدد الظواهري من جديد على الانقسام الأيديولوجي بين القاعدة.

وفي سوريا فإن تنظيمي داعش وجبهة النصرة هما أكبر تنظيمين متشددين. وكان التنظيمان يعملان تحت مظلة تنظيم واحد إلى أن انفصلا في 2013 لأسباب أهمها الصراع على السلطة بين قادتها.