فيديو خاص: ما الذي اتاح للمسلحين اقتحام خان طومان ؟!

حلب(العالم)-08/05/2016- افاد مراسل قناة العالم الاخبارية في حلب الزميل ربيع كله وندي ان المجموعات المسلحة تواصل خرقها للهدنة رغم تمديد الهدنة ثلاثةَ ايام في المدينة، حيث هاجمت الجماعات المنضوية تحت لواء ما يسمى جيش الفتح منطقة خان طومان في ريف حلب الجنوبي، واستهدفت أحياء حلب الجديدة ونبل والزهراء.

وهكذا تبدو حلب كمدينة في ظل الهدنة الروسية، لكن المشهد في ريفها مختلف تماما.

فالمجموعات المسلحة خرقت الهدنةَ منذ يومها الأول عبر شنها أعنف هجوم تجاه مواقع الجيش السوري في خان طومان، ولا زالت مستمرة في هجومها، في حين استمرت أحياء حلب الجديدة والزهراء بتلقي القذائف المتفجرة من قبل ذات المجموعات التي تهاجم في الريف الجنوبي.

وقال المحلل السياسي السوري محمد كمال الجفا لقناة العالم الاخبارية الاحد: هذه المجاميع المسلحة وبعد الاتفاق الروسي الاميركي يبدو ان الدول المشغلة لها لم يرق لها هذه التفاهمات، فعمدت الى اعادة تفعيل غرفة عمليات جيش الفتح في ؛دلب بقيادة جبهة النصرة والجبهة التركمنستانية واحرار الشام، وقامت بشن هذا الهجوم برغم ان الجيش العربي السوري التزم بالهدنة بشكل كامل على كامل محاور الجبهات وخطوط التماس في مدينة حلب.

من جانبه الجيش السوري تصدى لذلك الهجوم بعد احترامه للهدنة لأبعد الحدود، ونفذ عدة عمليات في محيط خان طومان، تمهيدا لاطلاق عملية واسعة، ليستعيد النقاط التي استطاع المسلحون التسلل اليها هناك.

وقال المحلل السياسي السوري محمد كمال الجفا لقناة العالم الاخبارية: هنالك رفض شعبي واسع لهذه الهدنة لان هذه المجاميع المسلحة لم ولن تلتزم بها، وفي كل مرة يكون الضحية في اي هدنة تعقد مع هذه المجاميع المسلحة هو الشارع الحلبي والمدنيون والاطفال والنساء.

هدوء حذر ترافقه حالة ترقب من قبل المواطن الحلبي لما سوف يلي هذه التهدئة، خصوصا أنه يدري في قرارة نفسه بأن المجموعات المسلحة لا تحترم اي هدنة او تهدئة.

ثلاثة ايام اضافية لهدنة دفنتها المجموعات المسلحة منذ اليوم الاول في خان طومان، وبحسب المراقبين فان المجموعات المسلحة لن تكف عن خرق الهدنة حتى الاجهاز عليها.