تونس تترشح لادراج المركب المائي زغوان-قرطاج ضمن التراث العالمي

تم اليوم تنظيم يوم تحسيسي لدفع ملف إدراج المركب المائي زغوان-قرطاج ضمن القائمة النهائية للتراث العالمي.

وحضر هذا اللقاء الذي أقيم ببادرة من وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية، ثلة من إطارات المعهد الوطني للتراث وعدد من ممثلي مكونات المجتمع المدني والمصالح الجهوية والمحلية بزغوان.
وتضمن اليوم الدراسي إلى جانب العرض المصور لمسار المركب المائي من معبد المياه بزغوان إلى منطقة “المعلقة” بقرطاج، إلقاء محاضرات تداول على تقديمها سمير عون الله مدير البحوث بوكالة إحياء التراث ومصطفى خنوسي وحمدان بن رمضان(باحثان بالمعهد الوطني للتراث)، تطرقت أساسا إلى الخصوصيات التاريخية والحضارية لمكونات المركب المائي، والخطوات والإجراءات الواجب القيام بها من طرف الهياكل والمصالح الإدارية المعنية بالملف والمجتمع المدني، لضمان تسجيله على لائحة التراث العالمي.
وأكد حمدان بن رمضان أن هذه المبادرة تتنزل في إطار حشد دعم كل الأطراف المعنية بهذا المشروع وتسخير كافة الإمكانيات الفنية والدعائية والبشرية لضمان التسجيل النهائي للمركب المائي ضمن التراث العالمي.
وبين أن لجنة التراث العالمي بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” صادقت على تسجيل المركب على القائمة التمهيدية في شهر فيفري 2012 .