مشاريع ثقافية واجتماعية متنوعة للجالية التونسية فى سويسرا

منذ تأسيسها سنة 2012 ما فتئت جمعية الجالية التونسية بسويسرا تنظم عديد الانشطة وتبعث مشاريع فى مختلف المجالات ومنها الثقافية عبر برامج تشجع على المطالعة وتسعى الى النهوض بها فى الاوساط التونسية.
وحرصا منها على أن تكون ذات جدوى وافادة لجميع التونسيين بعثت الجالية التونسية بسويسرا سنة 2013 أول مشاريعها للنهوض بالمطالعة وتتمثل فى تجميع الكتب وغيرها من الاصدارات خلال معرض جنيف الدولى للكتاب والصحافة لترسلها لاحقا الى تونس حسب ما أوضح عادل الماجرى المسؤول عن العلاقات العامة للجالية فى تصريح ل وات على هامش المشاركة فى الدورة 30 لمعرض جنيف للكتاب والصحافة التى اختتمت يوم 1 ماى الحالى.

وأوضح أن هذه المبادرة تشترك الجالية فى تنظيمها مع مكتبة بايو بسويسرا التى تتولى على امتداد أسبوع قبل كل دورة من معرض الكتاب بتجميع اصدارات مختلفة هبة من المواطنين السويسريين.
وتوضع الاصدارات يوم افتتاح المعرض على ذمة الجمعية التى تتولى فرزها وتبويبها روايات قصص كتب فلسفية تاريخ, قبل ارسالها الى تونس ومن ثمة يقع توزيعها وفق متطلبات الجهات التى تمنح لها.

وتمنح هذه الهبات للمكتبات والمدارس ودور الثقافة والجامعات وغيرها وفق ما بين عادل الماجرى مشيرا الى أن 150 الف كتاب تم جمعها سنة 2013 فى اطار هذا المشروع الذى تواصل سنتى 2014 و2015 بالتنسيق مع مكونات المجتمع المدنى فى سويسرا مسجلا مجموع 570 الف كتاب موجه نحو أبناء تونس.

وكانت الجالية التونسية بجنيف هى المبادرة بتقديم مقترح استضافة تونس على ادارة الدورة 30 لمعرض جنيف الدولى للكتاب والصحافة 27 أفريل/1 ماى 2016 وهو مقترح قوبل بالايجاب لكن نتائج تجسيده على أرض الواقع رافقتها عدة هنات وفق عدة ملاحظين خاصة على المستوى التنظيمى واللوجستى.

وتعمل الجالية التونسية فى سويسرا حاليا على تنفيذ مشروع ذى طابع اجتماعى يحمل عنوان مستقبل وهو مشروع موجه للمستثمرين لفائدة المناطق الفقيرة فى تونس حيث يوفر الدعم المادى والتكوين والتأطير وغيرها, ويقام مشروع مستقبل بالشراكة مع وزارة الصناعة والاتحاد التونسى للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وقد أعربت رئيسة الاتحاد وداد بوشماوى لدى زيارتها الى جنيف رفقة عدد من ممثلى الرباعى الراعى للحوار فى تونس عن الاستعداد للمساهمة فى تجسيد هذا المشروع والعمل على انجاحه.

وبخصوص مصادر تمويل الجمعية بين الماجرى أنها متأتية بالخصوص من مساهمات أعضائها المقيمين فى سويسرا علما انها ممثلة فى عديد المدن منها العاصمة بارن وجنيف ولوزان, وأشار الى أن فكرة تأسيس جمعية للجالية التونسية بسويسرا ظهرت غداة الثورة التونسية مشددا على أنها جمعية غير سياسية بل ذات طابع ثقافى واجتماعى ولها أنشطة مختلفة فى عديد المجالات.