“فرقة ليلية” تقوم بتعذيب السجينات في سجن منوبة

أكد المحامي أيوب الغدامسي خلال ندوة صحفية للرابطة التونسية لحقوق الإنسان لعرض تقريرها حول أوضاع السجون في تونس، أن مجمل الزيارات التي أدتها الرابطة إلى مختلف السجون أثبتت بما لا يدع مجالا للشك بأن المؤسسة السجنية التونسية هي مؤسسة مهينة للذات البشرية ولا ترتقي إلى درجة الإصلاح بما يكفل اعادة إدماج السجين في المجتمع.

ووصف الغدامسي حالات الاعتداء بالعنف المتككرة في المؤسسات السجنية التونسية بـ”العقلية” التي تكرست بسبب تأكد مرتكبيها من إفلاتهم من العقاب.
وفي ذات الإطار أفاد الغدامسي، أن فرقة ليلية بسجن النساء بمنوبة تعتدي بالعنف الشديد على السجينات دون حسيب ولا رقيب، ملاحظا أن عددا كبيرا من السجينات ظهرت لديهم أعراض عمليات اعتداء جسدي، بين من أصيبت بكسر في فكها السفلي ومن لم تعد قادرة على الأكل، وهي وضعيات وصفها بـ”القاسية جدا” والتي أفلت مرتكبوها من العقاب بسبب رتبهم العالية.