صعوبات تهدد مصنعى السكر والخميرة بجندوبة بالغلق

حذر صاحب مصنعى السكر والخميرة بمنطقة بن بشير من معتمدية جندوبة الشمالية حمادى الكعلى السبت من أن الصعوبات التى تواجه هاتين الوحدتين ستعجل بغلقهما .
وبين الكعلى فى تصريح ل وات أن مصنع السكر أصبح يعمل بثلث طاقته العمالية
وأضاف خلال زيارة أداها وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولى ياسين ابراهيم للجهة أن هذا الوضع خلف خللا فى الموازنة المالية للمصنعين وان الحل موكول للحكومة.

وطالب الكعلى بتفعيل القرارات التى اتخذها المجلس الوزارى المنعقد بتاريخ 25 أفريل 2015 والذى اقر تدعيم منظومة اللفت السكرى.
وأشار الى تراجع انتاج اللفت السكرى الذى لم يتجاوز هذا الموسم 1380 طنا فيما تصل طاقة الاستيعاب اليومية للمصنعين الى 4000 طن من هذه المادة.
وشدد المسوول على أن محاولات التحفيز التى اعتمدها المصنع والدولة لم تقنع الفلاحين بمواصلة نشاط زراعة اللفت السكرى لاسيما فى ظل شبكة رى مهترأة ونقص فى كميات المياه. ويزيد غياب استراتيجية لدفع هذا النشاط الزراعى بالنظر الى أهميته الاقتصادية والاجتماعية من نفور الفلاحين من مزاولته.
وأبرز اهمية اللفت السكرى على مستوى التداول الزراعى وانتاج العلف الحيوانى وانتاج مادة الميلاس المستخدمة فى صناعة الخميرة.

ودعا الحكومة للتدخل بشكل مستعجل لارساء استراتيجية متكاملة لاستعادة العمل بالطاقة البشرية الكاملة للموسستين.
وأقر وزير التنمية من جهته بضرورة التدخل لايجاد حل نهائى اعتمادا لاحكام مشروع مجلة الاستثمارات من تحفيزات وامتيازات مشجعة.
وأكد على ضرورة أن تأحذ عملية التدخل فى الاعتبار أهمية ضمان استمرارية القدرة التشغيلية للمصنع الذى من شانه ان يشكل مع مصنع السكر بباجة رافعة للاستثمار وعاملا اساسيا للحد من استيراد السكر .
وتجدر الاشارة الى انه تم غلق مصنع السكر بجندوبة سنة 2008 ليعود الى العمل بتاريخ 13 جويلية 2013 .