ثمن النهائى مكرر: الترجى فى مهمة صعبة السبت والملعب القابسى امام تحد اصعب يوم الاحد

يلاقى الترحى الرياضى التونسى يوم السبت فى بجاية س 18 مولودية بجاية الجزائرى فى ذهاب الدور ثمن النهائى مكرر سعيا الى تحقيق نتيجة ايجابية تمهد له الطريق لبلوغ دور المجموعتين فى مسابقة كاس الاتحاد الافريقى لكرة القدم.

وسيكون الترجى امام رهان صعب فى بجاية امام فريق خرج من تصفيات رابطة الابطال الافريقية لكنه سيكون اكثر اصرارا على التدارك وسيعتمد فريق باب سويقة على صلابة دفاعه الذى ينتظر ان يكون معززا بشمس الدين الذوادى الذى غاب عن مباراة فريقه امام اولمبيك سيدى بوزيد وفى حال عدم التعويل عليه فان المشانى هو الاقرب للعب الى جانب اليعقوبى فى محور الدفاع.
وفى المقابل فان اللاعبين خليل شمام والجلاصى وبن يونس سيفيبون عن المباراة.

وينتظر ان يعول مدرب الترجى الرياضى عمار السويح على التشكيلة التى تميزت فى مقابلات البطولة فى الفترة الماضية . ويعول الترجى على جاهزية هجومه وخاصة هيثم الجوينى وادريس المحيرصى مع امكانية التعويل على طه ياسين الخنيسى ليحقق نتيجة ايجابية فى بجاية قبل تاكيدها ايابا. وتملك عناصر الترجى تجربة كبيرة فى المسابقات الافريقية وستكون فى حاجة للعب بحذر امام فريق بجاية الذى يحتل المرتبة الخامسة فى البطولة الجزائرية وسيستفيد من دعم جماهيره للخروج بنتيجة ايجابية .
وسيدير المباراة الحكم السنغالى مالانغ دييدهيو ومن جهة اخرى تبدو مهمة الملعب القابسى اصعب يوم الاحد عندما ينزل ضيفاعلى نادى قوى مازميبى الكونغو الديمقراطية احد ابرز اندية القارة الافريقية فى السنوات الماضية رغم خروجه من تصفيات رابطة الابطال لهذا الموسم.

وسيكون الملعب القابسى الذى قطع شوطا هاما فى سباق التصفيات بعد ان اصبح على مشارف دور المجموعتين فى حاجة للعب بحذر واظهار صلابة دفاعية امام بطل افريقيا وحامل كاس السوبر فى العام الماضى من اجل العودة باخف الاضرار الى قابس عسى ان يتمكن من فرض لونه عندما يكون امام جماهيره فى مباراة الاياب.
وتحول الملعب القابس صباح اليوم فى رحلة خاصة الى لوممباشى وهو يومن بحظوظه فى مواصلة الحلم فى اول تجربة له على الصعيد القارى تعتبر ناجحة بكل المقاييس.
وسيسعى الملعب القابسى الذى عرف نجاحا لافتا فى تصفيات مسابقة كاس الاتحاد الافريقى الى العودة بنتيجة مطمئنة رغم ان اللقاء ياتى فى ظرفية غير مناسبة نسبيا للملعب القابسى حيث اصبح ابناء المدرب لسعد الدريدى منشغلين برهان تفادى النزول حيث سيلاقون فى الجولة المقبلة من البطولة لقاء متاخر الملعب التونسى فى مباراة شديدة الاهمية للفريقين بحساب النقاط. ويحتاج فريق الستيدة الى اعتماد ترسانة دفاعية بقيادة صاحب الخبرة محمدبن منصور والبحث عن مفاجاة الفريق المحلى.
وتقام مباريات الاياب فى 17 و18 ماى الجارى.