رئيس غرفة المصحّات يرد على وزير جزائري حذر من التداوي في تونس

وصف رئيس غرفة المصحات الخاصة التابعة لاتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، خالد النابلي الجمعة 6 ماي 2016، تصريحات وزير الصحة الجزائري التي حذر فيها الجزائريين بعدم التوجه الى تونس للتداوي في مصحاتها الخاصة بالخطيرة والملفتة للانتباه لاسيما وان تونس مشهود لها بالكفاءة في مجال الصحة.

وأضاف خالد النابلي في تصريح أن تصريحات الوزير لا تحدم العلافات المتينة بين الشعبين الجزائري والتونسي خاصة في هذه الفترة التي تستقبل فيها بلادنا الالاف من السياح الجزائريين للتداوي، مشيرا الى أن الوزير نفسه الذي قدح في المصحات الخاصة التونسية كان قد اعرب عن اعجابه بما تكتنزه بلادنا من كفاءات ومؤسسات استشفائية خلال لقائه بالفاعلين في هذا القطاع على هامش زيارته لمعرض طبي في الاشهر القليلة الماضية بمعرض الكرم.

وأوضح محدّثنا، أن غرفة المصحات الخاصة ستحاول البحث في أسباب هذه التصريحات الخطيرة وستصدر بيانا يتضمن موقف العاملين في قطاع الصحة الخاصة.

الجدير بالذكر، ان وزير الصحة الجزائري عبد المالك بوضياف حذر من التوجه للتداوي في العيادات التونسية وذكر الوزير خلال رده على سؤال شفهي يوم الخميس 5 ماي 2016 بالبرلمان الجزائري  انه سجل حالات لجزائريين أصيبوا بالعمى بعد عودتهم من العلاج بتونس وهم الآن يكملون علاجهم في المستشفيات العمومية الجزائرية .

وقال الوزير إنه يستغرب الترويج الذي يتم عبر من اسماهم”بزناسية” للعيادات التونسية خاصة في الولايات الجنوبية الجزائرية كما هو الأمر بورقلة ووادي سوف الحدوديتين ليؤكد أن المستوى الصحي في الجزائر متقدم للغاية.

يشار أيضا الى أن وزير الصحة الجزائري كان قد افتتح في 2 مارس 2016، رفقة وزير الصحة سعيد العايدي الدورة الرابعة لصالون الصحة بقصر المعارض بالكرم، وقد نوه بما بلغته تونس من تطورات في قطاع الصحة العمومية والخاصة.