اردوغان يهاجم اوروبا.. لن نغير قوانين مكافحة الارهاب!

هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة الاتحاد الأوروبي بعد طلب الأخير من تركيا تعديل قانون مكافحة الإرهاب مقابل إلغاء تأشيرة دخول الأتراك إلى الدول الأوروبية.

ورفض أردوغان في خطاب شديد اللهجة في اسطنبول، تعديل قانون مكافحة الارهاب نزولا عند طلب الاتحاد الاوروبي مقابل اعفاء الاتراك من التأشيرات، وقال في خطابه: إن “الاتحاد الأوروبي يطلب منا تعديل قانون مكافحة الإرهاب مقابل التأشيرة، لماذا لا تغيرون أنتم أولا عقليتكم التي تسمح للإرهابيين بنصب خيمة بجوار البرلمان الأوروبي؟”.

وأوضح قائلا: “تسمحون للإرهابيين بنصب الخيم، وتقدمون لهم المساعدات هناك، ثم تقولون إن هذا يتم باسم الديمقراطية، في المقابل تضعون لنا الشروط من أجل إلغاء التأشيرة، عذرا، في هذه الحالة نقول: نحن نسلك طريقنا، وأنت – الاتحاد الأوروبي – اسلك طريقك، واتفق مع من تشاء”.

وكانت المفوضية الاوروبية، الذراع التنفيذي للاتحاد الاوروبي، منحت الاربعاء تاييدها المشروط لاعفاء الاتراك من تاشيرات الدخول إلى فضاء شنغن في اطار الاتفاق المبرم مع تركيا حول ازمة الهجرة.
غير ان المفوضية الأوروبية أوضحت أنه ما زال يتعين على تركيا تطبيق خمسة معايير حول التأشيرات من أصل 72 عليها “بحلول نهاية حزيران/يونيو” لجعل الإجراء ممكنا، وفقا لنائب رئيس المفوضية فرانز تيمرمانز.
وتتعلق هذه المعايير خصوصا بمحاربة السلطات التركية للفساد، وإعادة النظر أيضا في التشريعات المتعلقة بالإرهاب.
وياتي التصعيد في موقف اردوغان غداة اعلان رئيس وزرائه احمد داود اوغلو تنحيه كرئيس للحزب الحاكم وبالتالي كرئيس للحكومة، حيث وعد الرئيس التركي بطرح الاصلاح الدستوري الذي يعزز سلطاته على استفتاء في اقرب وقت ممكن.
وردا على هذه التغيرات السياسية، شدد عدة مسؤولين اوروبيين على ضرورة ان تحترم تركيا الاتفاق المبرم مع الاتحاد الاوروبي حول وقف تدفق المهاجرين.
وعبر عدة مسؤولين اوروبيين في مقدمهم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل عن املهم في الا يؤثر تنحي رئيس الوزراء التركي على الاتفاق المبرم مع الاتحاد الاوروبي حول الهجرة.