الحبيب الراشدي: رغم محاكمتي بالسجن.. أصرّ على تورّط قيادات “الترويكا” في الفساد والإرهاب

أفاد النقابي الأمني، الحبيب الراشدي، بأن المحكمة الابتدائية بتونس أصدرت ضدّه حكما بالسجن لمدة سنة، وذلك على خلفية تدوينة نشرها في أفريل 2015، اثر عملية ارهابية جدت بالجنوب التونسي اتهم فيها قيادات المؤتمر من أجل الحمهورية وتحديدا المنصف المرزوقي وسمير بن عمر وعماد الدايمي بالتستر على الارهابيين واستقبال شيوخ ينظرون للارهاب على غرار نبيل العوضي الذي استقبلة الرئيس السابق شخصيا.

وأضاف الراشدي، في تصريح اليوم الجمعة 6 ماي 2015، أنه سيقوم باستئناف هذا الحكم، مؤكدا في الوقت ذاته انه “لن يتراجع عن تصريحاته مهما كان الحكم الصادر في حقّه لان الفترة التي تقلد فيها المرزوقي رئاسة الجمهورية أدخلت البلاد في دوّامة الإرهاب”.

من جهة أخرى، دعا النقابي الأمني القضاء إلى التحرك لمقاضاة العديد من القيادات التي أمسكت بالسلطة وتستّرت على عدّة عمليات إرهابية، مطالبا سمير بن عمر بإثبات عكس تصريحاته بشأن تساهل ومشاركة حزب المؤتمر من اجل الجمهورية وحكومة الترويكا بالتستر على الإرهاب.

كما دعا إلى إحالة عديد الملفات الأخرى، التي تورطت فيها قيادات حكومة الترويكا، على غرار ملف رفيق عبد السلام، إلى القضاء، إضافة الى عدد آخر من الملفات المسكوت عنها حول الفساد.