حمة الهمامي يهدد الحبيب الصيد بوثائق تدينه..و يرفع ورقة حمراء ل”الترويكا”..

أكّد الناطق الرسمي بإسم الجبهة الشعبية ”ان كان للصيد وثائق تديننا فإنّ للجبهة وثائق ولرابطة حقوق الإنسان وثائق أيضا تدينه”. وقال إنّه ”كلّما حدثت مشكلة يحاول (الصيد)ايجاد كبش فداء لتعليق فشله عليه. واعتبر الناطق الرسمي بإسم الجبهة الشعبية حمّة الهمامي أنّ ما وجّه للجبهة من تهم بالوقوف وراء أحداث قرقنة هي بمثابة التهديد، مشيرا إلى أنّ هذا التهديد ليس بجديد على الحبيب الصيد.

وقال في حوار لميدي شو اليوم الخميس 5 ماي 2016 إنّ الحبيب الصيد حين كان وزيرا للداخلية في 2011 حاول تحميل مسؤولية أحداث جرت في سليانة خلال تلك الفترة إلى حزب الوطد الموحد وأمينه العام أنذاك الشهيد شكري بلعيد وإلى حزب العمال، مشيرا إلى فشل من كلفوه بهذه المهمة وأنّه اعترف بذلك أمام حاكم التحقيق.

وقال الهمامي إنّ كلام الحبيب الصيد مردود عليه، مضيفا أنّ بن علي وبورقيبة لم يوجها لهم تهم العنف بل كانوا يوصفون بالشرذمة الضالة، وأنّ مثل هذه التهم بدأت توجه اليهم منذ وصول النهضة والصيد للحكم ليتم تصنيفهم تارة مع أنصار الشريعة وتارة مع حزب التحرير.

واعتبر الهمامي أنّ الحبيب الصيد وأعضاء حكومته هم المتهمون بالتسبب في أحداث قرقنة بسبب عدم قدرتهم على الإيفاء بتعهداتهم. وجدّد اتهامه للصيد بالفشل وعدم قدرته على اقناع التونسيين ببرامجه ومشاريعه. وأضاف أنّ حبيب الصيد ورئيس الجمهورية والحكومة يدفعون بالناس نحو الإحتجاجات.