تطوير العمل المغاربي والتصدي للإرهاب أبرز محاور مجلس وزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي

التأمت بتونس اليوم الخميس، الدورة 34 لمجلس وزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي بحضور وزراء خارجية تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا ومفوض المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الوطني في ليبيا التي تتولى رئاسة الدورة الحالية بالإضافة إلى أمين عام الإتحاد الحبيب بن يحيى الذي سيخلفه في هذا المنصب، الطيب البكوش.
وشدد وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، في افتتاح الدورة على أن “الخيار المغاربي يبقى خيارا استراتيجيا، لا محيد عنه، معتبرا أن «عمل الإتحاد يبقى في حاجة إلى إسناد ومعاضدة من قبل القطاع الخاص ومختلف مكونات المجتمع المدني، من أجل ترشيد جهود بلدان المنطقة ومواردها”.
وبعد أن استعرض إسهامات تونس ودورها في إيجاد حل للوضع في ليبيا، أكد الجهيناوي موقف تونس الرافض للتدخل العسكري في هذا البلد، داعيا المجموعة الدولية إلى “تحمل مسؤوليتها في دعم حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، برئاسة فايز السراج”.
وتطرق الوزير كذلك إلى “استفحال خطر الإرهاب في المنطقة المغاربية وجدد التأكيد على أهمية بلورة “مقاربة امنية مغاربية مشتركة ومتعددة الأبعاد، للتصدي لهذه الظاهرة ومعالجة أسباب انتشارها”.
أما رئيس الدورة، محمد الطاهر السيالة (ليبيا)، فقد أكد عزم بلاده على “دعم مسيرة العمل المغاربي المشترك، تدرجيجا، للوصول إلى فضاء مغاربي موحد”. وحث دول الإتحاد المغاربي على “الإستمرار في تقديم الدعم ل(اتفاق الصخيرات) الموقع أواخر 2015 وتقديم كافة أشكال الدعم لحكومة السراج، في وقت تعرف فيها ليبيا خروقات أمنية وعدم استقرار سياسي”، على حد تعبيره.
من جهته اعتبر عبد القادر مساهل، الوزير الجزائري للشؤون المغاربية والإتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية، أن حصيلة العمل المشترك المغاربي تبقى “متواضعة”، ما يستوجب “مضاعفة الجهد واستدراك الفرص الضائعة وإخراج الإتحاد من حالة الركود”.
ولاحظ أن تحقيق هذا الهدف يستوجب “تحديثا شاملا ومراجعة منهجية وآلية العمل المغاربي وإعادة النظر في النصوص القانونية للإتحاد، بما فيها معاهدة تأسيسه”.
ومن ناحيتها قالت مباركة بوعيدة الوزيرة المغربية المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون: “إن الإتحاد المغاربي حقق منذ تأسيسه، مكاسب هامة وإن تجاوز الأوضاع الراهنة يتم من خلال اعتماد آليات جديدة لصنع القرار وتطوير عمل أجهزة الإتحاد، في ظل اهتمام متزايد بالمنطقة” حسب رأيها.
كما استعرضت كلفة “اللامغرب” على إقتصاديات دول الإتحاد، داعية إلى “الإسراع بإقامة منطقة حرة للتبادل التجاري”.
واعتبرت خديجة إمبارك فال، الوزيرة الموريتانية المنتدبة لدى وزير الخارجية والتعاون المكلفة بالشؤون المغاربية والإفريقية والموريتانيين بالخارج، في كلمة ألقتها في هذه الجلسة الافتتاحية أن الأوضاع في ليبيا تمثل «اختبارا حقيقيا لاتحاد المغرب العربي.
ودعت إلى تعزيز قدرات آليات الإتحاد، لتطوير العمل المغاربي المشترك، مبرزة في هذا الصدد “خطر الإرهاب والجماعات الإرهابية على دول المنطقة”.
أما الحبيب بن يحيى والذي تولى الأمانة العام للاتحاد منذ سنة 2006، فقد ذكر في كلمة له بالمناسبة، أهم انشطة مؤسسات الإتحاد المغاربي خلال الفترة ما بين الدورتين السابقة والحالية.
ولاحظ أن الدورة 34 لمجلس وزراء خارجية دول الإتحاد، تنعقد في “ظروف حساسة”، في ظل “تفاقم التهديدات الإرهابية والتوتر وتفشي الجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية وتفاقم بطالة الشباب المغاربي”، داعيا في المقابل إلى «رص الصفوف وتعزيز التعاون وتعميق التشاور المغاربي”.
واعتبر بن يحيى أن “الرد على التحديات العابرة للحدود، لا يمكن أن يكون إلا ردا جماعيا ومنسقا”.
وكان رئيس الجمهورية، الباجي قايد السبسي، التقى اليوم الخميس في قصر قرطاج، بوزراء الخارجية المشاركين في الدورة 34 لمجلس وزراء خارجية دول إتحاد المغرب العربي، بحضور الحبيب بن يحي.
وأكد قايد السبسي خلال اللقاء على “ضرورة تضافر جهود الدول لمغاربية، من أجل تجسيم الأهداف التي بعث من أجلها إتحاد المغرب العربي»، مجددا «تمسك تونس بمسار الإتحاد كخيار إستراتيجي وحرصها على تفعيل ألياته، بما يسمح بمجابهة التحديات التي يفرضها الوضع الإقليمي والدولي الراهن”.