تفجيران انتحاريان في حي شيعي بحمص وبصمات داعش واضحة

هز مدينة المخرم الفوقاني الموالية صباح اليوم الخميس، انفجاران عنيفان، حيث انفجرت سيارة مفخخة في شارع المدينة الرئيسي القريب من شعبة التجنيد، تلاه تفجير ثان لشخص على دراجة فجّر نفسه وسط تجمع الناس في نفس المكان.

وأعلن إعلام النظام مقتل أكثر من عشرة أشخاص وإصابة أكثر من خمسين آخرين كحصيلة أولية للانفجار المزدوج، في حين حتى هذه اللحظة لم تتبن أي جهة هذا التفجير، بينما تظهر بصمات تنظيم “داعش” عليه، فقد نفذ “داعش” سلسلة تفجيرات في مدينة حمص بطريقة مشابهة لتنفيذ تفجيرات المخرم.

وفي الريف الشرقي أيضا أعلنت وكالة أعماق المقربة من داعش السيطرة الكاملة على شركة شاعر للغاز، بعد السيطرة على 8 حواجز من خلال معارك عنيفة شهدتها المنطقة.

كما شن داعش أيضا صباح اليوم هجوما على مواقع قوات النظام في منطقة الباردة شرق مدينة القريتين، وقال إنه قتل 18 عنصرا للنظام في هذا الهجوم.
هذا وقد أكد مركز حمص الإعلامي استهداف الطيران الروسي لمنطقة الطيبة بالقنابل العنقودية قرب مدينة السخنة بريف حمص الشرقي صباح اليوم.