بسبب شح الموارد المالية.. الدواعش يبيعون البيض والدجاج في شوارع سرت

ذكرت صحيفة “تلغراف” البريطانية، الثلاثاء، أن مسلحي “داعش” في مدينة سرت الليبية يبيعون الدجاج والبيض على جانب الطريق لتغطية نفقاتهم.
وقد أمر التنظيم الإرهابي أعضائه بالعمل كباعة متجولين في الشوارع بسبب ضغط الحملة العسكرية، على الموارد المالية الخاصة بالتنظيم المتشدد.
واستجابة لذلك اتخذ المسلحون، الأكثر اعتيادا على “البلطجة” في الشوارع بأسلحتهم الثقيلة، دورا أكثر تواضعا يتمثل في بيع منتجات مزارع دواجن تسيطر عليها «داعش»، وفقا لوسائل إعلام ليبية محلية.
ورغم ذلك لا يزال مسلحو “داعش” يرتدون الأقنعة السوداء على وجوههم، منعا للحرج، كما يبدو.
وقال أحد السكان المحليين لموقع عين الشرق الأوسط “أقارب يقولون لي أن الدواعش يمكن مشاهدتهم الآن يقفون في الشوارع بأقنعتهم السوداء المغطاة لوجوههم، ويبيعون البيض والدجاج”.
وأضاف “أنهم يبيعون الدجاج بسعر رخيص جدا بدينار واحد أو دينارين”.
وأشارت تقارير وسائل إعلام ليبية نقلت عنها «تيلغراف» إلى أن هذا التطور في سلوك مسلحي «داعش» في ليبيا يوضح الشعور المتزايد بأن الحياة في التنظيم الإرهابي لم تعد مجزية لأفرادها كما كانت من قبل.

(سكاي نيوز)