يمينة الزغلامي : الزعيم بورقيبة كان ذكيا و لم يمس من مسألة المساواة في الميراث

اعتبرت النائبة عن حركة النهضة يمينة الزغلامي، اليوم الاربعاء، أن إثارة مسألة المساواة في الارث بين المرأة والرجل من خلال المبادرة التشريعية التي تقدم بها النائب المهدي بن غربية، سياسية بامتياز وستكون نتائجها وخيمة على تونس، حسب تعبيرها، خاصة في هذا الوقت الذي تمر فيه البلاد بأوضاع أمنية صعبة وتهديدات ارهابيّة.

وأضافت الزغلامي  في تصريح لـ” الشارع المغاربي” أن الزعيم الحبيب بورقيبة عند بعثه لمجلة الاحوال الشخصية كان ذكيا جدا في هذه المسألة حيث قام باستشارة علماء الزيتونة وفضل عدم المساس بهذه المسألة.

واعتبرت محدثتنا أن هذه المبادرة ستؤدي لخلق صراع ايديولوجي بين مختلف الحساسيات في المجتمع، وهي فرصة ينتظرها المتشدّدون لاقتناصها قصد التأثير في الشباب ذوي النفسية الهشة والمستعدين للاتحاق بالجماعات الارهابية، وستساهم في إبعاد التونسيين عن مشاغلهم ومشاكلهم الاجتماعية.

وارتأت النائبة أنه من المفروض اليوم المطالبة بسن قوانين تحمي المرأة من العنف ومن كل أشكال الاضطهاد، وخاصة المراة الريفية التي تعاني عديد الصعوبات وتشتغل دون أي ضمانات او حقوق.

وكان النائب المستقل مهدي بن غربية قد قام اليوم الاربعاء بتجميع إمضاءات نواب من مختلف الكتل البرلمانية لتقديم مبادرة تشريعية تتعلق بالمساواة في الميراث بين الإناث والذكور.

وحسب مصادرنا، فإن هذه المبادرة حظيت بموافقة كتلة نداء تونس وعدد من نواب كتلة الحرة، في انتظار مواصلة تعميمها على بقية الكتل لمناقشتها