المرزوقي: “داعش” أكبر هدية الاهية للاستبداد وهو ما يمنحه الشرعية

قال رئيس حراك تونس الارادة والرئيس السابق للجمهورية التونسية المنصف المرزوقي أنه يعتبر أن ما يعرف بتنظيم”داعش” الارهابي أكبر هدية إلاهية للاستبداد.

وأوضح المرزوقي، في برنامج الاتجاه المعاكس على قناة الجزيرة أمس الثلاثاء 3 ماي 2016، أن الاستبداد يتغذى من الارهاب والارهاب يتغذى من الاستبداد، مضيفا أن المنظمات الارهابية تتغذى من الانظمة الاستبدادية الفاسدة وهو ما يعطيها شرعية.

كما قال المرزوقي ان الانظمة العربية الاستبدادية ترتكز على الارهاب لضرب الحريات وقمع الشعوب وتخويفها واعادتها الى زريبة الطاعة.

واعتبر المرزوفي أن الاغتيالات السياسية التي وقعت في تونس ساهمت في عودة الثورة المضادة من خلال اجبار الشعوب على تخوين حكومة الترويكا عبر تسليك الاعلام ودفعة لتوجيه الرأي العام لاعتبار  الحكومة متساهلة مع الارهاب رغم أنه ضرب في تونس منذ حكم بن علي.

في السياق نفسه، أشار المرزوقي الى ضرورة التفريق بين الجماعات الارهابية والمجموعات الاسلامية الوطنية والمناضلة على غرار حركة حماس التي ناضلت من أجل القضية الفلسطينية.

من جهة أخرى اعتبر الرئيس السابق أن الربيع العربي تحوّل الى بركان عربي متهما القوميين بما يحصل من دمار في العديد من الدول العربية مثل سوريا والعراق وليبيا واصفا اياهم “بالقومجيين”