ملف اغتيال بلعيد والبراهمي: يوم غضب وطني مرتقب

اتهم الناطق الرسمي بإسم الجبهة الشعبية، حمه الهمامي، في تصريح لـ”الشارع المغاربي”، السلطة السياسية بمحاولة الالتفاف على ملف اغتيال القياديين بالجبهة شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

وأضاف الهمامي، خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظّمتها الجبهة أمام مقر وزارة الداخلية اليوم الأربعاء، أن هذه المحاولة تتم عن طريق القضاء، مؤكدا أن ذلك “يندرج ضمن صفقة سياسية بين حركتي نداء تونس والنهضة”.

وفي سياق متصل، أقرت الجبهة الشعبية في ندوتها الوطنية المنعقدة أيام 29 و30 أفريل المنقضي و1 ماي الجاري، تنظيم يوم غضب وطني في علاقة بالملفين.

وأوضح الناطق الرسمي باسم الجبهة أن المجلس المركزي المنتخب حديثا يعمل حاليا على تحديد موعد لهذا التحرّك الذي سيشمل كل مناطق البلاد.

هذا، وتواصل الجبهة الشعبية سلسلة وقفاتها أمام مقر وزارة الداخلية أيام الأربعاء، بحضور عشرات الأنصار، في إشارة إلى أن نسبة الحضور لا تمثّل عنصرا هاما في هذا الإطار، على حدّ قول الهمامي “الدوام ينقب الرخام”، وهو الذي استند في هذا السياق إلى قضية المفقودين في الأرجنتين حيث أسقطت الحكام رغم انطلاقها بخمسة نساء فقط.