أحد أعيان ليبيا يكشف سر لقائه بالغنوشي

قال  محمد البرغوثي أحد أعيان قبيلة ورفلة،الثلاثاء 3 ماي 2016، إن اللقاء الذي جمعه  برئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوسي السبت الماضي كان يهدف بالأساس لطلب وساطة تونسية تتمتع بشعبية وقبول لدى بعض الأطراف الليبية لفض المشاكل العالقة في ليبيا.

وأضاف البرغوثي في تصريح  ل”بوابة إفريقيا الإخبارية” أن الوفد الليبي الذي زار  راشد الغنوشي طالبه بالتوسط في جملة من القضايا من بينها حقن الدماء ووقف الإقتتال في ليبيا، وإطلاق سراح المعتقلين من النظام السابق الموجودين منذ خمس سنوات في السجون، إضافة للتدخل في حل الأزمة السياسية وتسوية الخلافات العالقة.

كما أكد البرغوثي اقتراحه لتدخل راشد الغنوشي في عقد مصالحة وطنية شاملة لرأب صدع النسيج الاجتماعي الذي شهد تفككا منذ أحداث الإطاحة بنظام معمر القذافي.

وأوضح أن هذه المبادرة جاءت من طرفهم كمكون اجتماعي مؤكدا أنهم لم يمثلوا الدولة الليبية رسميا خلال اجتماعهم.

يذكر أن رئيس  حركة النهضة راشد الغنوشي سبق له أن جمع فرقاء ليبيين في منزله أواخر العام الماضي، في حوار مواز لحوار الصخيرات، قاده كل من عضو مجلس النواب الليبي ابراهيم عميش ومحمد الصادق عضو المؤتمر المنتهية ولايته.