رسمي: التفاصيل الكاملة لجديد بكالوريا 2016..أكثر من 135 ألف مترشحا..استدعاءات جديدة وكاميرات للمراقبة على ربط مباشر مع الداخلية..

يجتاز تلاميذ البكالوريا بكامل ولايات الجمهورية هذه السنة بداية من 01 جوان 2016 امتحانات الدورة الرئيسية للباكالوريا التى ستجرى أيام 1و2و3 أيام 6و 7 و8 من الشهر القادم ويخوضها تلامذة المعاهد العمومية والخاصة والمترشحون بصفة فردية.
ويبلغ عدد المترشحين للدورة الرئيسية للبكالوريا لهذا العام 135.612 مترشحا أغلبهم من المعاهد العمومية ويتوزعون على 109.987 مترشحا من المعاهد العمومية و19.443 مترشحا عن المعاهد الخاصة والمترشحون بصفة فردية 6183 مترشحا.
ووفق ما أكد المدير العام للامتحانات بوزارة التربية عمر الولباني في تصريح للمصدر اليوم الثلاثاء 03 ماي 2016 فقد سجلت نسبة المترشحين لامتحان البكالوريا هذه السنة ارتفاعا بـ2000 مترشحا مقارنة بسنة 2015 كما سجلت أيضا تراجعا ملحوظا في عدد المترشحين عن المعاهد الخاصة بحوالي 11 ألف مترشحا مقارنة بسنة 2014.
وأضاف الولباني أن عدد المترشحين بصفة فردية ارتفع هذه السنة الى الضعف مقارنة بالسنوات الفارطة من بينهم 4 مترشحين سيجتازون الامتحان في السجن من ضمنهم فتاة بوحدة سجنية في صفاقس.
وعن الحالات الاستثنائية قال الولباني أن هناك 52 مترشحا من ذوي الاحتياجات الخصوصية (مكفوفين) ستقدم لهم الامتحانات بطريقة “البراي” ويتوزعون على معهد الكفيف بسوسة وببئر القصعة بالاضافة الى 29 مترشحا ستقدم لهم المواضيع باللغة الفرنسية.
وأشار المدير العام للامتحانات أنهت استعداداتها لجميع الامتحانات الوطنية وعلى جاهزية 100 % مشيرا الى أنه تم هذه السنة اتخاذ اجراءات عديدة واستثنائية من بينها الزيادة في عدد مراكز الامتحانات بـ4 مراكز مقارنة بالسنة الفارطة حيث تم تخصيص للدورة الرئيسية ودورة المراقبة 564 مركز امتحان و30 مركز اصلاح.
بالاضافة الى التنسيق مع وزارتي الدفاع والداخلية لتحصين الامتحانات سواء على مستوى تأمينها أونقلها أو مراقبتها مبرزا ان شعار وزارة التربية لهذا العام هو الجودة في التقييم والانصاف حتى يكون جميع المترشحين على نفس القدر من الحظوظ على حد تعبيره.
وبين الولباني أن دورات امتحانات البكالوريا خلال السنوات الفارطة شهدت تفشي لمظاهر الغش ولكن الوزارة شرعت منذ السنة الفارطة في التصدي تدريجيا وهو ما سيعزز خلال هذه السنة من خلال جملة من الاجراءات من أبرزها التقليل في عدد المترشحين داخل القاعات الى 18 مترشحا في الدورة الرئيسية و15 مترشحا لدورة المراقبة بالاضافة الى تركيز أجهزة للتشويش على الذبذبات سيتم تعميمها على كامل مراكز الامتحانات وهي اجهزة غاية في التطور كما ستقوم الوزارة بالقيام بحملة تحسيسية قبل انطلاق الامتحانات لتوعية التلاميذ بضرورة المراجعة والاعداد الجيد للامتحانات والابتعاد عن الغش.
وتابع المصدر ذاته أنه في حال حصول تجاوزات أو عمليات غش فان العقوبات ستكون هذه السنة صارمة جدا ولن يقع التسامح فيها أو التخفيف منها وفق تعبيره.