كتلة نداء تونس…السباق على خلافة بن عمران على أشدّه

ما كادت حركة نداء تونس تتجاوز في الاسابيع الأخيرة حالة العطالة التي كبلت كل هياكلها القيادية و حتى القاعدية على خلفية الأزمة التي عصفت بالحزب منذ السنة الفارطة حتّى وقعت في مطبات أخرى لعل آخرها الأزمة بين الكتلة البرلمانية و الهيئة و السياسية على خلفية تركيبة اللجنة المشرفة على الإعداد للمؤتمر الأول للحزب و أخرى داخل الكتلة البرلمانية نفسها التي يسعى فيها البعض لخلافة محمد الفاضل بن عمران.

خلافة محمد الفاضل بن عمران على رأس كتلة نداء تونس بمجلس الشعب و بعد أن كان موضوع محسوما و تمّ تأجيله سابقا إلى مفتتح السنة الحاليّة لا يزال السباق فيه على أشدّه خاصة و أن نائبين لم يخفيا إطلاقا سعيهما للمنصب المتنازع عليه و هما خميس قسيلة و سفيان طوبال و الذان يبدوان قد مهدا الطريق أمام أسماء أخرى من الكتلة لدخول غمار المنافسة الجدية على خلافة رئيسها الحالي و قد بدأت المنافسة جديّة من يومها الأول.

بعض الأنباء تحدّثت عن أن تعويض محمد الفاضل بن عمران على رأس الكتلة البرلمانية لنداء تونس بات أمرا محسوما فيه داخل الكتلة البرلمانية و لكن السؤال المطروح بمن سوف يعوّض ؟ و بأي طريقة؟ أمّا عن الأسباب فتبدو مختلفة من نائب إلى آخر.