نعمان الفهري يصدر توضيحا حول ورود اسمه في وثائق بنما

شدد وزير تكنولوجيا المعلومات والاقتصاد الرقمي نعمان الفهري، الإثنين 2 ماي 2016 على أن مسألة ورود اسمه في وثائق بنما هي مسألة لا تشوبها شائبة لا قانونية ولا أخلاقية.
وأكد الفهري في توضيح نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي صحة الرواية التي قام بنشرها موقع انكيفادا اليوم خاصة في علاقته بالشركة التي أسسها صديقه رجل الأعمال محمود الطرابلسي بالجزر العذراء البريطانية سنة 1994.
كما أكد المعلومة التي أوردها تقرير انكيفادا وتفيد بانتهاء علاقته بالشركة المذكورة منذ سنة 1998 مشددا على عدم امتلاكه لأي سهم في هذه الشركة منذ استقالته في نفس السنة.
وأشار إلى أنه لم ينل حتى بين سنوات 1996 و1998 منها لا دخلا ولا أرباحا بحكم أن المشروع ولد ميتا مؤكدا في ذات التوضيح قانونية الشركة وتأسيسها الذي تزامن مع فترة إقامته في الخارج وذلك منذ 20 سنة مما يسمح له بالمساهمة في شركة خارج البلد المنشأ.
وشدد في بلاغه التوضيحي على أن المسألة بعيدة كل البعد عن أي تهرب ضريبي أو تهريب أموال معبرا عن استعداده لتحمل مسؤوليته القانونية والأخلاقية إن ثبت العكس.
وتوجه بالشكر للصحافة الاستقصائية وللدور الذي تقوم به لتكريس الشفافية وإرساء البناء الديمقراطي.
يشار إلى أن موقع انكيفادا قد نشر تقريرا أشار فيه إلى وجود اسم نعمان الفهري ضمن ما يعرف بوثائق بنما وأنه شغل مديرا مؤقتا لشركة أسسها صديقه رجل الأعمال محمود الطرابلسي بالجزر العذراء البريطانية سنة 1994.
وأشار الموقع إلى أنه قد تم حل هذه الشركة يوم 21 نوفمبر 2011، مشيرا إلى أن الفهري قد استقال من منصبه في الشركة سنة 1998.

1210