بعد مداهمة الأمن لمقرها.. نقابة الصحفيين المصريين تدعو لإقالة وزير الداخلية

قال يحيى قلاش نقيب الصحفيين المصريين في وقت مبكر الاثنين إن مجلس النقابة دعا لإقالة وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار بعدما داهمت قوات الأمن مبنى النقابة في “واقعة غير مسبوقة” مساء الأحد وألقت القبض على صحفيين ينتقدان الحكومة بتهمة التحريض على التظاهر.

وأضاف قلاش لرويترز عبر الهاتف إن المجلس عقد اجتماعا طارئا في وقت متأخر مساء الأحد واستمر حتى الساعات الأولى من صباح الاثنين ودعا فيه أيضا الصحفيين لعقد اجتماع طارئ للجمعية العمومية للنقابة يوم الأربعاء المقبل “لاتخاذ القرارات المناسبة”.

وأكدت وزارة الداخلية إلقاء القبض على الصحفيين تنفيذا لقرار النيابة العامة بضبطهما لكنها نفت في بيان أصدرته في وقت مبكر اليوم الاثنين اقتحام النقابة أو استخدام القوة أثناء القبض عليهما.

وأضافت أن ثمانية ضباط فقط توجهوا للنقابة وسلم الصحفيين نفسيهما لهم “طواعية”.

وقالت صحفية تدعى مايسة يوسف كانت بصحبة الصحفيين لحظة القبض عليهما “الساعة التاسعة (مساء) بالضبط … دخل علينا حوالي 30 أو 35 شخصا بلبس مدني واضح أنهم أمن وطني… وأخدوا عمرو ومحمود.”

وأضافت في تسجيل فيديو على الانترنت “لم يتم الاعتداء على عمرو ومحمود… وأخدوهما بشكل لائق.”

وكان محمود كامل عضو المجلس قال لرويترز مساء الأحد إن “أكثر من 40 فردا من أفراد الأمن وضباط الشرطة حاولوا تحطيم باب النقابة ولما فتحت لهم الأبواب اعتدوا على الأمن ودنسوا حرم النقابة وقبضوا على اثنين صحفيين.”

وأضاف كامل أن أحد أفراد أمن النقابة أصيب عندما تلقى لكمة في عينه