وداد بوشماوى: حاضرالوطن ومستقبله لا يبنى الا بالعمل والبذل والاجتهاد

أكدت رئيسة الاتحاد التونسى للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وداد بوشماوى امس أن العيد العالمى للشغل الموافق لغرة ماى من كل سنة هو مناسبة للتاكيد على أن حاضر الوطن ومستقبله لا يبنى الا بالعمل والبذل والاجتهاد.

وقالت بوشماوى فى كلمتها خلال موكب احياء عيد الشغالين بقصر الموتمرات فى العاصمة ان الاحتفال بعيد الشغل يتجاوز رمزية أحداث شيكاغو ليحيل الى مقاربة أشمل تهم العمل كقيمة حضارية وأمانة ترتقى فى قدسيتها الى مرتبة العبادة.
وجددت بالمناسبة التأكيد على تمسك منظمة الاعراف بحقوق الاجراء وباحترام الواجبات أيضا مشددة فى هذا الصدد على أن الاخلاص فى العمل والاتقان فى الانتاج هى واجبات يق
رها العرف والقانون وهى الضمانة لاستدامة الموسسة وبالتالى المحافظة على موطن الشغل نفسه.
وأبرزت رئيسة منظمة الاعراف أن هذا العيد يشكل مناسبة للنهوض بقيمة العمل ولارساء ثقافةالاجتهاد وتكريم من تميزوا فى عملهم والاحتفاء بالموسسات التى بذلت جهدا محمودا لتحقيق الرقى الاجتماعى.
ولفتت الى انه من الواجب تجاه الوطن فى هذه المناسبة قول كفى لكل من اختار التكاسل والتواكل والتغيب ولمن لا يعمل ولمن لا يترك غيره يعمل كفى لمن يعطل المرافق العامة ولمن يعيق الناس عن قضاء شوونهم .
وأكدت بوشماوى أن تونس فى حاجة اليوم الى جهود كافة أبنائها والى كل قواها الوطنية حتى تجابه ما تعرفه من مصاعب ومن أجل تجاوز هذه المرحلة الحرجة باقل التكاليف وحتى يكون بامكانها النظر الى المستقبل باكثر تفاول