اعتقال تونسيين في سلطنة عمان اثناء خروجهما من المسجد

افاد الاعلامي التونسي نجم الدين العكاري على صفحته في الفايسبوك ان فرقة أمنية مختصة بسلطنة عمان إعتقلت، بلا تهمة، أستاذين تونسيين يعملان في اطار التعاون الفني منذ 4 سنوات، بمدينة صلالة منذ الخميس الماضي.
وقال أحد أصدقاء الاستاذين لـ”الشروق أون لاين”” أنّ الأستاذ هما حسان الجوادي من مدنين وناجح السويسي من القيروان، مضيفا أن الأخير “أعتقلته قوات عمانية خاصة يضعون على وجوههم أقنعة بعد صلاة العشاء من يوم الخميس الماضي بعد أن داهمت منزله وتركوا زوجته وابنته البالغة من العمر ستة أشهر في حالة يرثى لها.. فلم يخبروا لا عن سبب الإعتقال ولا عن الوجهة التي سيقودون إليها زوجها.. وعندما ذهبت رفقة بعض الجيران إلى فرقة التحريات بصلالة في المدينة .. قالوا لهم لا نعلم شيئا عن تلك الفرقة إنها تتبع مسقط العاصمة..”
وتابع قائلا “أما حسان فقد اعتقلوه بمجرد خروجه من المسجد من صلاة العشاء في التاريخ نفسه بعد ان ركب سيارة رفقة صديقه العماني.. فأحاطت بهما ثلاث سيارات أمنية وأنزلوه بغلظة .. ووضعوا القيد البلاستيكي في يديه وأركبوه معهم وجموع الخلق تشاهد ما يحدث.. ثم أخذوا حسان إلى منزله وفتشوا أغراضه ولم يكن لديه أي شيء به شبهة”.