صفاقس : الإتحاد الجهوي للشغل يحذّر من ايقاف نقابيين

حذّر كاتب عام الإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس الهادي بن جمعة من مغبة ايقاف أعضاء النقابة الاساسية بالمستشفى الجامعى الحبيب بورقيبة الخمسة واحالتهم على القضاء.

وقال بن جمعة إنه لا يمكن تصوّر رد فعل جهة صفاقس فى حال تم تنفيذ هذا القرار الذى أذن به الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالجهة الثلاثاء الماضي فى حق هولاء النقابيين وفق تعبيره. وأوضح خلال اشرافه على تجمع عمالي انتظم اليوم الاحد غرة ماي 2016 بمناسبة عيد الشغل أمام ساحة الاتحاد الجهوى للشغل، أن جوهر الخلاف بين الطرف النقابي وسلطة الاشراف بوزارة الصحة ليس من قبيل سياسة لي الذراع والاطاحة بقرار الوزير ولكن من أجل فتح باب التفاوض لحل الاشكاليات العالقة بالقطاع حسب قوله.

يشار إلى أنّ الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بصفاقس قد أذن يوم الثلاثاء 26 أفريل الماضي لوكيل الجمهورية بإيقاف المشتكى بهم عادل الزواغي و4 أعضاء من المكتب النقابي بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة والاحتفاظ بهم على ذمة البحث ثم احالتهم على القضاء للمحاكمة من أجل جريمة تعطيل حرية العمل طبقا لمقتضيات الفصل 136 من المجلة الجزائية.

وبيّن عبيد أنّ هذا القرار اتخذ تبعا لعريضة المدير الجهوي للصحة العمومية بصفاقس والأبحاث المجراة من قبل الشرطة العدلية بصفاقس الجنوبية والتي تبيّن من خلالها أنّ لجنة طبية مشكّلة من إطارات سامية بوزارة الصحة حضرت مؤخرا لتدارس الوضع بالمستشفى ومتابعة تنفيذ البرنامج المعد للنهوض بالخدمات الصحية إلا أنّ عادل الزواغي بمعية جملة المشتكى بهم منعوا كامل عناصر الوفد من الدخول إلى إدارة المستشفى وذلك بغلق الباب والطرد وترديد عبارة ”ديغاج” وتشكيل جدار بشري.

وأضاف أنّ المشتكى بهم تمسكوا بموقفهم ومنعوا اللجنة الصحية من العمل وبشكل قطعي وقد تدعّمت تصريحات المدير الجهوي في العريضة المذكورة بشهادة ستة إطارات عليا في وزارة الصحة وبمعاينة أحد عدول التنفيذ الذي عاين عملية المنع بالشكل المذكور إلى جانب ما صدر عن عادل الزواغي قوله ”إنّ المدير العام لن يدخل كلفنا ذلك السجن أو الموت”.

كما قرّر الوكيل العام فتح بحث تحقيقي حول شبهات الفساد وإهدار المال العام بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس .