جائزة الكومار الذهبي للرواية التونسية باللغة العربية : قائمة الروايات المُتوّجة

تولّت وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث سنية مبارك خلال حفل انتظم مساء يوم السبت 30 أفريل 2016، بقصر المؤتمرات بالعاصمة، حضره وزير المالية سليم شاكر وعدد المثقفين التونسيين، توزيع جائزة الكومار الذهبي للرواية التونسية باللغة العربية.

وقد تُوّجت بهذه الجائزة مناصفة كل من الروائية نبيهة العيسى عن روايتها “مرايا الغياب” وآمنة الرميلي عن روايتها “توجان”.

وأسندت جائزة الكومار الذهبي لأفضل رواية باللغة الفرنسية مناصفة لفوزية الزواري عن روايتها “جسد أمي” وفوزي ملاح عن روايته “ياخيل سالم”.

أما الجائزة التقديرية للرواية العربية فآلت مناصفة إلى الروائية شادية القاسمي عن روايتها “المصب” وللروائي المولدي يضو عن روايته “سيرة المعتوه”.

وتحصل على الجائزة التقديرية الخاصة بلجنة التحكيم الروائي محمد حرمل عن روايته باللغة الفرنسية “أحلام ليلى الضائعة”.

فيما فازت الروائية حنان جنان بجائزة الاكتشاف عن روايتها “كتاتريس” والروائية وفاء غربال عن روايتها باللغة الفرنسية “الياسمين الأسود”.

وقد شهد حفل توزيع جوائز الكومار الذهبي لهذه الدورة وصلات موسيقية بإمضاء عدد من الفنانين التونسيين تفاعل معها الحاضرون.

يذكر أن الدورة العشرين لجائزة الكومار الذهبي قد حققت رقما قياسيا كمّا وكيفا من حيث عدد الروايات المشاركة التي بلغت 42 رواية باللغة العربية و20 رواية باللغة الفرنسية.

وتضم لجنة التحكيم الخاصة بالرواية العربية كل من عادل خذر وحياة السايب وألفة يوسف وأم الزين بن شيخة وشكري المبخوت.

أما لجنة تحكيم مسابقة الرواية الفرنسية فتضم كل من من محمد محجوب وأحلام غيازة وآمنة الوزير وسمير المرزوقي و الكاتب أنور عطية.

وتهدف هذه المبادرة إلى دعم الإنتاج الروائي التونسي والتشجيع على الخلق والإبداع في المجال الأدبي ومزيد إثراء المشهد الثقافي ببلادنا.