”عربي 21” ينشر وثيقة مسربة حول ”خطة تعامل أبوظبي مع أزمة تونس”

نشر موقع عربي 21 وثيقة وصفها بـ”السريّة” قال  إنّها ” تكشف مخطط أبوظبي للتعامل مع الأزمة الحادة الأخيرة في تونس” على اثر قرار منع السلطات الإماراتية للتونسيات من الصعود على متن طائراتها وهو ما جعل تونس تقرّر تعليق رحلات الإماراتية من وإلى تونس.

وذكر الموقع أنّ الوثيقة  تتضمن تقديرا للموقف بشأن الأزمة وتشتمل  على جملة من التوصيات بشأن التعامل مع الأزمة.

وتحمل الوثيقة تاريخ السابع والعشرين من ديسمبر 2017، وهي صادرة عن “إدارة تخطيط السياسات” في وزارة الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وموجهة ”بشكل حصري وسري” إلى خمس مسؤولين كبار، على رأسهم وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، ووزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش، حسب ما ذكر موقع عربي 21.

وتوصي الوثيقة بـ”تحريك جمعيات ومواقع إعلامية داخل تونس”؛ لقلب النقاش ضد حركة النهضة، بزعم أنها المسؤولة عن الأعداد الكبيرة من الداعشيات التونسيات اللواتي أصبحن يُسئن للمرأة التونسية وصورتها التقدمية في الأذهان، حسب ما ذكر الموقع، من خلال ”دفع الإمارات الأموال لبعض وسائل الإعلام في العالم العربي؛ من أجل الخلط بين قوى الإسلام السياسي الديمقراطي وبين تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي يجند الانتحاريين وينفذ العمليات الإرهابية في دول عربية وغربية”.

وحسب عربي 21 فإنّ الوثيقة تهدف إلى ”تحويل الغضب الشعبي التونسي تجاه دولة الإمارات إلى جدل حول حركة النهضة”.

واستبعدت الوثيقة ضمن توصياتها  “فرضية الاعتذار لتونس”؛ بإعتبار أنّ الاعتذار يسيء لصورة دولة الإمارات؛ لأن الأمر يتعلق بقرار أمني سيادي يجب التمسك به، وعدم الالتفات إلى مطالب الاعتذار، حسب نصّ الوثيقة.