البحرية الإسبانية تنقذ 55 مهاجرا إفريقيا في مضيق جبل طارق

أنقذت البحرية الإسبانية، الأربعاء، 55 مهاجرا إفريقيا خلال محاولتهم عبور مضيق جبل طارق في اتجاه سواحلها.

وذكر بيان للبحرية الإسبانية، اطلعت عليه الأناضول، أن عملية إنقاذ المهاجرين جرت على بعد 13 ميلا من جزيرة البوران في مضيق جبل طارق، بعد تلقي معلومات تفيد بوجود قارب معرض ركابه للخطر.

وأوضح البيان أن التدخل أسفر عن إنقاذ 55 شخصا، بينهم امرأتان وطفل واحد، ينحدرون جميعا من جنسيات إفريقية مختلفة، لم يحددها البيان.

وأشار المصدر إلى وضع هؤلاء المهاجرين تحت تصرف الشرطة بأحد مراكز الإيواء في ميناء موتريل (أقصى الجنوب الإسباني)، بعد تقديم خدمات صحية لهم من طرف نشطاء الصليب الأحمر.

وتعيش البحرية الإسبانية ونظيرتها المغربية حالة استنفار دائمة في مضيق جبل طارق الفاصل بين البلدين، بسبب محاولات المهاجرين المكثفة لعبور المضيق بطرق غير شرعية نحو إسبانيا.

وتشير إحصاءات أوردتها منظمة أيطساس “AETSAS” (إسبانية غير حكومية)، إلى نجاح نحو 20 ألف مهاجر في الوصول إلى إسبانيا خلال 2017، بزيادة بلغت 3 أضعاف مقارنة بـ 2016.

وسجلت المنظمة المذكورة غرق ما يناهز 539 مهاجرا إفريقيا خلال الفترة نفسها، أثناء محاولات لعبور مضيق جبل طارق.

وفي نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، صرح وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت، بأن “المصالح الأمنية أوقفت خلال السنة الماضية (2017)، أزيد من 50 ألف مهاجر غير قانوني، وفككت 73 شبكة إجرامية تنشط في ميدان تهريب البشر”.