بريطانيا.. توقيف 6 أشخاص للاشتباه في انتمائهم إلى منظمة يمينية متطرفة

أوقفت الشرطة البريطانية 6 أشخاص، للاشتباه في انتمائهم إلى جماعة “العمل الوطني” اليمينية المتطرفة، المدرجة على لوائح المنظمات الإرهابية في البلاد.

وذكر بيان صادر عن الشرطة اليوم الأربعاء، أن الموقوفين تراوح أعمارهم بين 21 ـ 37 عاما، بينهم سيدة.

وأضاف البيان أن الأشخاص المذكورين جرى توقيفهم في إطار قانون الإرهاب، للاشتباه في “تخطيطهم لعمل إرهابي والتحريض على القيام بعمل إرهابي”.

وجماعة “العمل الوطني” التابعة للنازيين الجدد، أدرجتها بريطانيا ضمن لائحة المنظمات الإرهابية المحظورة في البلاد بنهاية 2016، لتصبح بذلك أول جماعة يمينية متطرفة تحظرها الحكومة البريطانية.

والعام الماضي، أوقفت الشرطة البريطانية 20 شخصا بينهم 4 من أفراد الجيش، للاشتباه في انتمائهم إلى الجماعة المذكورة.

ومنذ يونيو / حزيران 2016، كثف النازيون الجدد نشاطهم، لا سيما بعد اغتيال النائبة في مجلس العموم “جو كوكس”، المؤيدة لحقوق اللاجئين.

وفرضت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر رود في ديسمبر / كانون الأول 2016، حظرا على نشاط النازيين الجدد بعد ترحيبهم باغتيال النائبة “كوكس”.

وفي 16 يونيو 2016، اغتيلت النائبة “كوكس” المعروفة بمواقفها الليبرالية ودفاعها عن حقوق اللاجئين، بالرصاص والطعن بالسكاكين في بلدة “برستول”، بالقرب من مدينة ليدز في ويست يوركشاير.

وحكم على قاتلها توماس ماير الذي اعترف بجريمته، بالسجن مدى الحياة، مع حرمانه من تقديم أي التماس عفو، وخلصت المحكمة إلى أن وفاتها نتجت عن طعنات متعددة وعيارات نارية.