اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين في إضراب مفتوح

أوضح المنسق العام الوطني لاتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” نجم الدين جويدة أن الإضراب الذي ينفذه الأساتذة اليوم الثلاثاء 2 ديسمبر 2018، يتمثل في الإمتناع عن تقديم مواضيع الإمتحانات مع مواصلة التدريس بشكل عادي، مشيرا إلى أنّ إضراب الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين يأتي احتجاجا على عدم احترام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي سلم التأجير في الوظيفة العمومية.

وقال نجم الدين جويدة، إنّ الوزارة تتشبث باسناد أجر محدد و معين للأساتذة الجامعيين على اختلاف وتفاوت مستواهم التعليمي، معتبرا ذلك “حيفا”، مشددا على ضرورة أن يقع إسناد هذه الرواتب حسب سلم التأجير في الوظيفة العمومية، حتى لا يقع هضم حق أيا كان.

وأكّد أن إثقال كاهل الأساتذة الجامعيين بالاقتطاعات على أجورهم “الهزيلة ” جعلهم يعيشون حالة مادية صعبة دفعتهم الى الإقبال على الهجرة بكثافة الأمر الذي أدى إلى إفراغ الجامعة التونسية من كفاءاتها و إلى تقهقر منظومة الجامعة العمومية حسب قوله.

وبين نجم الدين جويدة أن آخر دراسة لاتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين بينت أن 4 آلاف أستاذ جامعي هاجروا الى الخارج كما أن 80 بالمائة من الأساتذة الجامعيين ينوون الهجرة.

وشدد على أن الاتحاد سيبقى مصرا على هذا الاضراب حتى تستجيب وزارة التعليم العالي و البحث العلمي الى مطالبه “المشروعة”، وذلك بعد ما باءت كل محاولات الحوار والتفاوض مع الوزارة بالفشل.