إيران:سقوط قتيلين في الاحتجاجات والسلطات تحذر

ذكرت مصادر إيرانية اليوم الأحد، أن قتيلين سقطا في الاحتجاجات التي تشهدها عدد من المدن الإيرانية، فيما ذكر التلفزيون الإيراني أن “عملاء أجانب” هم من أطلقوا النار.

وأعلن نائب حاكم محافظة لورستان، حبيب الله خوجاتهبور، مقتل شخصين بالرصاص خلال مواجهات في مدينة دورود غربي إيران، مشيرا إلى أن قوات الأمن “لم تطلق النار على الحشد”. فيما ذكر التلفزيون الإيراني أن عملاء أجانب وليس الشرطة هم من أطلقوا النار خلال احتجاجات الأمس.

من جانبه، قال رحماني فضلي، للتلفزيون الرسمي: “الذين يخربون الأملاك العامة ويثيرون الفوضى ويتصرفون بشكل مخالف للقانون سيحاسبون على أفعالهم ويدفعون الثمن. سنتصدى للعنف وللذين يثيرون الخوف والرعب”.

وأوردت وكالة “إيلنا” القريبة من الإصلاحيين أن “80 شخصا أوقفوا في أراك (وسط إيران) بينما أصيب 3 أو 4 أشخاص بجروح” في الصدامات التي شهدتها المدينة مساء السبت. وقال مسؤول محلي رفض الكشف عن هويته لـ”إيلنا” إن “أشخاصا حاولوا مهاجمة مبان حكومية لكنهم لم يتمكنوا من ذلك (..) الوضع تحت السيطرة في المدينة”.