فرنسا تؤمن الاحتفالات برأس السنة الميلادية بـ140 ألف عنصر أمني

أفاد فريديريك لانوفال، المتحدث باسم الداخلية الفرنسية، اليوم السبت 30 ديسمبر 2017 ، إن نحو 140 ألف عنصر من قطاعات الأمن والحماية المختلفة، سيتم تخصيصهم لحماية أمن الفرنسيين والسائحين، خلال احتفالات العام الجديد، غدا الأحد، حسبما أعلن متحدث باسمها.

و أوضح فريديريك لانوفال إن العناصر الأمنية تتضمن “56 ألف شرطي، و36 ألف من قوات العسكرية النظامية مكلف للقيام بمهام متعددة، علاوة على 3 ألاف من جنود الاحتياط”.

وأضاف لانوفال أنه “تزامنا مع استمرار التحذيرات من التهديدات الإرهابية عشية رأس السنة الميلادية ، سيكون هناك أيضا 7 ألاف جندي من عملية (سنتينال) التي يقودها الجيش الفرنسي داخل البلاد عقب هجمات جانفي 2015.

وتتكون قوة عملية “سنتينال” في الأساس من 10 ألاف جندي و4 ألاف و700 من الشرطة والدرك.

و تابع الناطق الرسمي باسم الداخلية الفرنسية أن 40 ألف رجل إطفاء سيكونون على أهبة الاستعداد خلال احتفالات الغد”.

وسيتم تركيز عمليات التأمين على ضمان حماية الأماكن العامة التجارية، وأماكن التجمعات، إضافة إلى مرافق البنى التحتية والمواصلات العامة، وفق المصدر ذاته.

يُشار أن القطاع الأمني الفرنسي يتكون إجمالا من 144 ألف شرطي، و98 ألف شخصا من قوات الجندرمة، حسب تقديرات رسمية لوزارة الداخلية، نقلها موقع إذاعة “فرانس إنتر” العام الماضي.

وعلى صعيد الجيش، هناك نحو 300 ألف جندي في ذلك القطاع، بينهم 27 ألف جندي احتياطي، و13 ألفا أخرين يعملون في مهمات خارج الأراضي الفرنسية، وفق بيانات رسمية.