خالد عبيد: ‘يجب استنباط أساليب نضالية جديدة لمناصرة القضيّة الفلسطينية’

قال أستاذ التاريخ المعاصر خالد عبيد إنه يجب استنباط أساليب نضالية جديدة لنصرة القضية الفلسطينية، وفق تعبيره اليوم الجمعة 29 ديسمبر 2017.

وأضاف عبيد قوله إن المسيرات والاعتصامات لم تعد تكفي اليوم بخصوص القضية الفلسطينية والقدس، معتبرا أن الشعب الفلسطيني قادر على استنباط نضال معاصر وناجع، وفق تعبيره

وشدد على ضرورة إحياء القرارات الدولية التي تخدم القضية الفلسطينية والتي وافق عليها مجلس الأمن خلال سنوات سابقة، لتأكيد بطلان عمليات ضمّ القدس وإرساء الحقوق الفلسطينية وفق الشرعية الدولية.

ودعا خالد عبيد إلى استغلال الواقع الجيوسياسي الراهن، خصوصا ما أفرزته الحرب في سوريا مع ظهور قوة روسية وصينية منافسة للقطب الأمريكي الواحد، وتطويع المحور الجديد لمصلحة فلسطين والقضية الفلسطينية.

وأشار أستاذ التاريخ المعاصر، أن الفكرة الصهيونية القائمة منذ القرن 19 تقضي بإقصاء الآخر وقمعه، وهي مسألة وجود لطرف واحد لا غير، وفق ‘استراتيجية اقصائية واجلائية واستعمار توطيني’ وفق ما يظهره الاستيطان الصهيوني اليوم للأراضي الفلسطينية، وفق تقديره.

كما اعتبر، أن العرب قبلوا بشروط مذّلة في حين لم يعطي الطرف الأخر (الصهيانة) أي شيء ضمن سيرورة الصراع الفلسطيني –الصهيوني، حسب قوله.