أردوغان وبابا الفاتيكان يبحثان هاتفيًا آخر المستجدات في القدس

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، مع بابا الفاتيكان فرانسيس، آخر المستجدات المتعلقة بالقدس.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بينهما، حسبما أفادت مصادر في الرئاسة التركية، للأناضول.

وأكد الجانبان الأهمية البالغة لحماية وضع القدس التي تعتبر حجر زاوية لاستقرار المنطقة، وعدم اتخاذ أي خطوات خاطئة بهذا الخصوص، بحسب المصادر.

وجرى خلال الاتصال الترحيب بإقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، لقرار ضد خطوة الولايات المتحدة الخاطئة بشأن القدس بعد موافقة 128 بلدًا مقابل رفض 9.

وتطرق أردوغان والبابا، إلى أهمية بذل جهود مشتركة من أجل حماية وضع القدس التي تعتبر مقدسة للأديان السماوية الثلاثة، واتفقا على عقد لقاء في الفترة المقبلة لبحث العلاقات الثنائية ومسائل دولية.

وأعرب الجانبان عن أمانيهما أن يكون 2018 عامًا للسلام والازدهار والاستقرار للبشرية جمعاء، وفق المصادر.

وفي 6 ديسمبر/كانون أول الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها، ما أثار غضبًا عربيًا وإسلاميًا، وقلق وتحذيرات دولية.

واستضافت إسطنبول، في 14 ديسمبر الجاري، قمة طارئة لـ”منظمة التعاون الإسلامي” بشأن القدس، شارك فيها 16 زعيمًا، إلى جانب رؤساء وفود الدول الأعضاء في المنظمة.

وأصدرت القمة بيانًا ختاميًا يتضمن 23 بندًا، دعت ضمنه دول العالم إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة فلسطين.

وفي 21 الشهر الحالي، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة، قرارًا بأغلبية ساحقة ترفض قرار ترامب بخصوص القدس، بناءً على مبادرة من تركيا واليمن.