صدمة تنتظر استثمارات النفط والغاز بالمنطقة العربية.

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-12-19 14:37:33Z | |

قال مدير وكالة الطاقة الدولية، فاتح بيرول، إن قرار البنك الدولي وقف تمويل استثمارات التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي، سوف يؤثر بشكل سلبي على زيادة إنتاج النفط والغاز الطبيعي في العراق، ومشروع تنويع مصادر الطاقة الأوكرانية، ومشروع خط أنابيب الغاز العابرة للبحر الأدرياتيكي.

جاء ذلك في معرض تقييم ما أعلنه البنك الدولي الأسبوع الماضي حول عزمه وقف تمويل أعمال التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي واستخراجهما اعتبارا من عام 2019، خلال مشاركة البنك في القمة المنعقدة في العاصمة الفرنسية باريس.

وأشار “بيرول” إلى أن البنك الدولي قد يظهر بعض الليونة في قراره، وذلك بشرطين، أحدهما أن تكون الدولة المحتاجة للاستثمارات فقيرة جدا، أما الشرط الثاني فيتمثل في ألا تؤثر استثمارات النفط أو الغاز الطبيعي المزمع تنفيذها، سلبا على قرارات ذات الصلة بتغير المناخ.

وأضاف: بالنظر إلى هذه الظروف، يتبادر إلى الأذهان الأسئلة التالية: “ما هو حد الفقر المقصود؟” و”كيف سيتم تقييم أهداف تغير المناخ في تلك البلدان؟”، مشيرا إلى إمكانية وضع تلك الشروط مع مراعاة وضع البلدان الأفريقية، مشددا على أن البنك الدولي لن يدعم استثمارات النفط والغاز الطبيعي إلا عند استيفاء هذه الشروط.

وتابع: هناك علامات استفهام حول إمكانية تطبيق هذا القرار. لا سيما وأن حصة البنك السنوية في استثمارات النفط والغاز المذكورة حول العالم تبلغ نحو 0.4 بالمئة، لذلك أعتقد أن القرار يسعى لإعطاء رسائل سياسية. فالبنك الدولي ليس مثل أي منظمة. علينا الانتظار قليلًا لرؤية مدى تأثير هذا القرار على المستثمرين.

ولفت بيرول، إلى أن القرار قد يعيق المستثمرين عن الحصول على تمويلات لمشاريعهم إلا أن ذلك لن يشكل عائقًا كبيرًا، فالمشاريع المربحة تجد مصادر تمويل بأي حال من الأحوال.

وأكد بيرول أن البنك الدولي حاليا يدعم ثلاثة مشاريع كبرى في مجال النفط والغاز، مشيرا أن القرار من الممكن أن يؤثر سلبًا على المشاريع المذكورة.

وأضاف أن مشروع زيادة إنتاج النفط والغاز الطبيعي في العراق، يعتبر واحدا من المشاريع التي سوف تتأثر سلبا نتيجة قرار البنك الدولي، لاسيما في هذه المرحلة التي يحتاج فيها العراق إلى زيادة إنتاجه من أجل معالجة مشاكل الفقر وإعادة الإعمار.

وأشار إلى أن مشروعي خط الأنابيب العابر للأدرياتيكي “تاب” المهم جدا في مجال أمن الطاقة والإمدادات ومشروع تنويع مصادر الطاقة الأوكرانية.

ويمتد خط الأنابيب العابر للأدرياتيكي “تاب” على مسافة 870 كيلومترا ويتصل مع خط أنابيب الغاز العابر للأناضول “تاناب” قرب الحدود التركية – اليونانية في منطقة كيبوي.

ويسعى بنك الاستثمار الأوروبي لتقديم تمويل لمشروع خط الأنابيب “تاب” الذي تبلغ تكلفته حوالي 4.5 مليار يورو، ومن المتوقع أن يجري البنك تقييمه الأول على المشروع في شباط / فبراير المقبل.