العنف يغزو الملاعب في تونس

أصبح العنف السمة المميزة لكرة القدم في تونس في الرابطة الأولى خاصة مع تراجع المستوى الفنّي بشهادة كل الفنيين والأخصائيين حيث شهدت الرابطة الأولى والثانية عديد من أحداث خاصة في نهاية الأسبوع الفارط.

شهدت نهاية المقابلة التي جمعت يوم الأحد الفارط النادي البنزرتي بالملعب التونسي بملعب حميد المجاهد بمنزل عبد الرحمان أحداث عنف واشتباكات بين عدد من أحباء النادي البنزرتي وبعض متساكني مدينة منزل عبد الرحمان .

و تبادل الطرفان الاعتداءات من خلال التراشق بالحجارة وهو ما حتم تدخل قوات الأمن باستعمال الغاز المسيل للدموع لتفريق المشاغبين وسط حالة من الفوضى.

أحداث الأحد سبقتها أحداث السبت حيث تعرّضت حافلة النادي الصفاقسي للاعتداء بالحجارة بالقرب من الملعب الاولمبي برادس، كما أسفر الأحداث عن تهشيم بلور الحافلة و بعض السيارات الخاصة بأحباء فريق عاصمة الجنوب.

وبعد المباراة، تمكّنت الوحدات الأمنيّة من إيقاف 120 شخصا وتم الاحتفاظ فيما بعد 27 منهم فيما تم إطلاق سراح الآخرين.

وساهم إشعال العديد من “الشّماريخ” من قبل جماهير الفريقين ورمي أغلبها على أرضيّة الملعب حيث تعرّض شخص عمره 28 سنة إلى إصابة بليغة على مستوى يده نتيجة انفجار “شمروخ” ونقله إلى مركز الإصابات البليغة ببن عروس لتلقّي الإسعافات.

ومن الرابطة الأولى إلى الرابطة الثانية، حيث أكد الناطق الرسمي لأولمبيك سيدي بوزيد راشد العبيدي أن فريقه قد تعرض في جندوبة الى الاعتداء بالعنف قبل وخلال لقاءه أمام مضيفه فريق جندوبة الرياضية .

و ذكر العبيدي أن مجموعة من انصار فريق جندوبة قد اعتدت على اللاعبين والإطار الفني وقاموا باحتجاز حافلة الفريق قبل دخولها الى الملعب لمدة قدرت بحوالي 20 دقيقة مضيفا أن المدرب لطفي القادري و اللاعب ايمن السليمي قد تعرضا الى اصابات نقلا بموجبها الى المستشفى لتلقي العلاج و حدث ذلك اثناء اللقاء و تحديدا بعد ان تمكن الأولمبيك من تسجيل هدف التقدم .

وفي أصناف الشبّان،تعرّض الأسبوع الفارط فريق نخبة الأمل الرياضي بحمام سوسة إلى الاعتداء بالعنف من قبل لاعبي و جماهير فريق أولمبيك سيدي بوزيد بالإضافة إلى سرقة أمتعتهم و هواتفهم خلال المقابلة التي جمعت الفريقين في سيدي بوزيد.

وأكد المسؤول عن أمل حمام سوسة لطفي قريعة أن الاعتداءات إندلعت عند إقصاء أحد لاعبي الأمل بالورقة الحمراء و منح الأولمبيك ضربة جزاء حيث قامت الجماهير برشق اللاعب لدى خروجه من الميدان بالحجارة وهو ما أدى إلى حالة من الفوضى العارمة و التي أدت إلى إصابة لاعبين إثنين حيث تم إيقاف اللقاء في الدقيقة 85 بتفوق الأمل بنتيجة (2-1) كما تعرضت حجرات الملابس للخلع و تمت سرقة أمتعة لاعبي الأمل.