بعد الصفعة التي تلقتها: أمريكا تعاقب الأمم المتحدة على طريقتها

بعد الصفعة القويّة التي تلقتها الولايات المتحدة الأمريكيّة خلال التصويت، على قرار ترامب بنقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس، وجعل القدس عاصمة لإسرائيلـ قرّرت واشنطن تخفيض الميزانية المخصصة للأمم المتحدة.

وأعلنت البعثة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، أنها ستُجري تخفيضات كبيرة في ميزانية المنظمة الأممية، في السنة الماليّة 2018-2019، من خلال بيان أصدرته مندوبة واشنطن الدائمة نيكي هيلي أمس الاثنين 25 ديسمبر 2017.

وقالت هيلى إنّ “عدم الفاعلية والنفقات المبالغ فيها للأمم المتحدة يعلمها الجميع… ولن ندعهم يتمتعون بكرم الشعب الأميركي”.

ويذكر أنّ الولايات المتحدة تساهم بـ22% من ميزانية الأمم المتحدة، أي حوالي 3.3 مليار دولار سنوياً.

وكانت 128 دولة من أصل 193 قد صوّتوا على الإبقاء على التوافق الدولي بشأن القدس، الذي يؤكد أن وضع المدينة لا يمكن أن يتقرر إلا عبر مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأيدت ثماني دول فقط الولايات المتحدة في التصويت على القرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بينها غواتيمالا وهندوراس، اللتان تعتمدان بشكل كبير على التمويل الأميركي لتحسين الأمن على أراضيهما.

وبعد التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة، قالت السفيرة الأميركية في المنظمة الدولية نيكي هايلي، إنها “إهانة لن ننساها أبداً”.