ديكتاتور البيرو ينال “عفوا إنسانيا”

أصدر رئيس البيرو، بيدرو بابلو كوتشينسكي، الأحد، عفوا لأسباب “إنسانية” عن رئيس الدولة الأسبق ألبرتو فوغيموري الذي يمضي حكما بالسجن 25 عاما بعد إدانته بالفساد وجرائم ضد الإنسانية.
وكان فوغيموري (79 عاما) نقل الأسبوع الماضي إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية.

وقالت الرئاسة في بيان إن رئيس الجمهورية “قرر منح العفو الإنساني للسيد ألبرتو فوغيموري و7 أشخاص آخرين في أوضاع مماثلة”، وفقا لوكالة “فرانس برس”.

وأضاف البيان: “ثبت أن فوغيموري يعاني من مرض خطير وغير قابل للشفاء وأن ظروف السجن تشكل خطرا على حياته وصحته وسلامته”.

وأوضحت أن العفو الرئاسي منح تلبية لطلب قدمه الرئيس الأسبق قبل أسبوعين.

وفوغيموري، الذي حكم البلاد بين عامي 1990- 2000، يمضي عقوبة السجن منذ عام 2007، بعد إدانته بتهم فساد وارتكاب جرائم ضد الإنسانية لوقوفه وراء اغتيال 25 شخصا خلال الحرب ضد حركة الدرب المضىء اليسارية المتطرفة الماوية.