جمعيات ومنظمات حقوقية تطالب السلطات التونسية باتخاذ موقف صارم من ”الإماراتية للطيران”

أصدرت جمعيات ومنظمات حقوقية تونسية بيانا مشتركا اليوم السبت 23 ديسمبر 2017، دعت فيه الحكومة التونسية إلى اتخاذ موقف صارم تجاه منع التونسيات من السفر عبر شركة الخطوط الإماراتية للطيران.

وعبّرت المنظمات، عن تنديدها الشديد بقرار الشركة الامارتية بمنع النساء التونسيات السفر في الطائرات التابعة لها، واصفة ذلك بـ ”التمييزي والعنصري والذي يعد امتهان لكرامة النساء التونسيات وانتهاك لحقوقهن الأساسية في تكريس صارخ للنظرة الأبوية الرجعية كما أنه يعتبر تعد على سيادة الدولة التونسية ويتعارض مع الاتفاقيات والمبادئ والأعراف المتعلقة بحرية التنقل والسفر”.
كما أعربت المنظمات عن استيائها إزاء الموقف الرسمي الذي لا يترجم أي التزام للدولة التونسية للدفاع عن مواطناتها ومواطنيها في الداخل والخارج وهو ما يتنافى مع ما جاء في الدستور وفي قانون العنف واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة.
وتساءل، البيان، عن ”التزامات الدولة التونسية في مجال التصدي للعنف والتمييز ضد النساء خصوصا وزارة المرأة التي أخذت على عاتقها الإشراف على مرصد مناهضة العنف والتمييز”.
وتضمن البيان، ”مطالبة السلطات التونسية باتخاذ موقف صارم و التصدي إلى كل مساس بكرامة التونسيين والتونسيات”، وما يبعث عن الاستغراب هو ”ما يتداول حول أسباب هذا القرار حيث بلغنا من أن هذا القرار هو رد على منع صيد طائر الحبار وهو موقف يحسب للسلطات لمحافظتها على البيئة فهل نضحي بحقوق النساء للمحافظة على الحقوق البيئية أننا كمدافعات ومدافعين عن الحقوق في تكاملها وتداخلها و كونيتها نندد بكل الخروقات التي يقترفها حماة الجهل والتخلف وأعداء الحرية و التقدم والطبيعة لا نقبل بأي مقايضة تجاه أي حق من حقوق الانسان”.
وأمضى البيان، كل من:
الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان
الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات
المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
جمعية بيتي